للأهل الدور الأهم في إكتشاف مشاكل النطق عند الأطفال

Spread the love

صعوبات النطق وإكتساب اللغة عند الأطفال أسبابها كثيرة ويمكن للأهل التحرك لتداركها ما أن يبلغ الطفل السنتين من العمر كي يحظى بالتدخل المناسب في الوقت المناسب، تمهيداً للوصول إلى طرق العلاج.

كيف تتصرفين إزاء الصعوبات اللغوية عند طفلك؟

ينطق الطفل كلماته الاولى في حدود السنة

ينطق معظم الأطفال كلماتهم الاولى عند بلوغهم السنة من العمر تقريباً أو بعدها بشهرأو إثنين، وإذا لم يحصل ذلك وجُب التأكد من أن الطفل لا يعاني من صعوبات في السمع أو إلتهابات في الأذن، أو من عوامل وراثية عائلية تحول دون الوصول إلى هذا التطور. وحدهما طبيب الطفل وطبيب العائلة قادران على الفصل في هذه المسألة.

هل ننتظر إلتحاق الطفل بالمدرسة لاستشارة إختصاصي في النطق؟

بالطبع لا يجب بأي حال من الأحوال إنتظار أن يلتحق الطفل بالمدرسة للتفكير بعرضه على إختصاصي في النطق، وخصوصاً إذا أكدَ طبيب الأطفال أنه لا يعاني من أي مشاكل صحية في أذنية قد تتسبب بتأخير إكتسابه للكلام وبفهم ما يقوله الآخرون. كلما أسرع الأهل بالاستشارة الطبية المتخصصة، كلما نجحوا في علاج المشكلة.

هل يشكل تعدد اللغات في المنزل عائقاً لغوياً للطفل؟

هو من الأسئلة التي قد تطرحها العائلة لاستكشاف أسباب الصعوبات اللغوية أو تأخر النطق عند طفلها. لكن ليس هناك ما يثبت أن وجود الطفل في محيط ناطقٍ بلغتين (أو أكثر) يُعرِضه لصعوبات في النطق واكتساب اللغة.

كل ما في الأمر أن الطفل يكتسب في هذه الحالة كلمات أقل من التي يكتسبها طفل آخر بالفئة العمرية نفسها وذلك لسبب وحيد: هو يوزع إتقانه لبعض الكلمات على اللغتين اللتين ينطق بهما محيطه العائلي.

هل صحيح أن صغار العائلة يتأخرون في اكتساب اللغة؟

ليس هناك علاقة جوهرية بين الصعوبات اللغوية وبين كون الطفل هو الأصغر بين أشقائه، فالعديد من الأطفال الذين يعانون من التأخر في الكلام هم المواليد البكر في عائلاتهم. المهم التنبه دائماً إلى إفساح المجال لصغير البيت للتعبير عما يريد، وإظهار كل إهتمام بوسائل التخاطب التي يعتمدها في مرحلة عمرية مبكرة، للوصول إلى تنمية قدرته على التواصل وإكتساب اللغة.