تسمم الحمل، علاماته وأعراضه وعلاجه

Spread the love

ما هو تسمم الحمل؟

لسوء الحظ، تسمم الحمل (الارتعاج) هو حالة مرضية لم يتم التوصّل إلى فهمها بشكل كامل بعد، لكنه قد يحدث بسبب خلل في المشيمة. ويتعارض هذا مع تدفق الدم والعناصر الغذائية إلى طفلك، مؤثرًا بدوره على نموّه وصحته.

أعراض تسمم الحمل

عند مراقبة حالتك بانتظام، ستتمكّن القابِلة من تحديد بعض علامات تسمم الحمل لديك وعليك أن تثقي بالفريق الطبي ليقوم بتحديد علامات الحالة لديك أثناء فحوصاتك المنتظمة.

ومع ذلك، إن ظهرت عليك أي من الأعراض التالية، عليك طلب المساعدة الطبية فورًا:

  • الصداع الشديد
  • الرؤية الضبابية المشوّشة، بأن تري نقاطًا أو أضواءً ومّاضة أمام عينيك
  • وجود ألم في الجهة العلوية من البطن
  • الغثيان والاستفراغ (بالرغم أنه قد يكون الغثيان طبيعيًا بسبب الحمل)
  • انتفاخ الوجه أواليدين أو الكاحلين أو الأقدام بشكل مفاجئ
  • زيادة الوزن بشكل مفاجئ نتيجة لاحتباس السوائل

من هنّ النساء الأكثر عُرضة للخطر هُنا؟

على الرغم من عدم فهم الأسباب الكامنة وراء تسمم الحمل بصورة كاملة، هناك عوامل معروفة يمكنها أن تجعل المرأة أكثر عرضة للخطر من غيرها:

  • السّن – إذا كنتِ أمًا صغيرة بالسّن أو كبيرة (أكبر من 40 سنة)
  • الوزن – إذا كنت بدينة، ومؤشر كتلة الجسم لديك +35
  • إذا كنتِ تعانين من حالات مرضية – مثل السكّري وارتفاع ضغط الدم والذئبة ومرض الكلى
  • الفجوة بين فترات الحمل – عادة إذا مرّت عشرة سنوات أو أكثر منذ ولادة آخر طفل لديك
  • إذا كنت تتوقعين ولادة متعددة – توأمين أو أكثر
  • الحمل الأول – إذا كان هذا هو حملك الأول أو حملك الأول من شريك جديد

نصيحة للوقاية أثناء الفترة التي تسبق الحمل

نظرًا لاعتبار السُمنة أحد العوامل التي تجعل من المرأة عُرضة للخطر، يقول بعض الخبراء إنّ اتباع حمية غذائية صحية ومتوازنة وبالمقابل تقليل مؤشر كتلة الجسم لديك – يمكن أن يساعد بدوره في التقليل من خطر تفاقم حالة تسمم الحمل إلى جانب ضبط شدة المرض.

لكن هذا لا يعني أن اتباع نظام غذائي صحي يُعد كافيًا؛ بل أن تُجري بعض التغييرات البسيطة التي يمكنها أن تُحدث بدورها فرقًا كبيرًا.

ماذا لو أصابتني حالة تسمم حمل خفيفة؟

عادة، لا تتطلب حالات تسمم الحمل الخفيفة علاجًا، وكل مل تحتاجي إليه هو إجراء الفحوصات المنتظمة الخاصة بصحتك وصحة طفلك.

ماذا لو تم تشخيصي بحالة تسمم حمل شديدة؟

إذا تم تشخيصك بحالة تسمم حمل شديدة، ستكونين بحاجة إلى الكثير من الراحة وقد تحتاجين إلى المكوث في المستشفى لبعض الوقت. وبالإضافة إلى ذلك، سيتم مراقبة علامات جسمك وإجراء فحوصات بالأشعة لكِ بشكل منتظم؛ وذلك لمراقبة نمو طفلك وتطوّره. وفي بعض الحالات قد تكونين بحاجة إلى علاجٍ للتحكم بضغط دمّك والعوامل الأخرى.

وإن كنتِ في حالة خطر، فينبغي العمل على تحريضك للولادة أو توليدك بعملية قيصرية – لكن هذه الحالة نادرة وتحدث فقط لدى أكثر الحالات خطورة.