ما الذي يحدث أثناء الولادة القيصرية

Spread the love

تعد عملية الولادة القيصرية تدخلاً جراحياً يلجأ له الأطباء لإخراج الطفل من البطن، بدلاً من الولادة الطبيعية، وقد يضطر الأطباء اللجوء لها في بعض الأحيان عندما تصبح عملية المخاض والولادة معقَدة، وفي أحيان أخرى، يتخذ الأطباء قرار الولادة القيصرية قبل موعد المخاض لأسباب طبية أو شخصية. 

 

ماهي الولادة القيصرية؟ 

الولادة القيصرية، هي عملية يتم من خلالها إخراج الطفل من الرحم عبر شق جراحي في بطن الأم ورحمها. في بعض الأحيان، يتم التخطيط مسبقاً لهذه الولادة، وفي أحيان أخرى، يتم اللجوء إليها نتيجة حدوث مضاعفات غير متوقعة أثناء الولادة الطبيعية. 

 

وفقاً للمركز الأميركي للسيطرة على الأمراض والوقاية، فقد خضعت 33 بالمائة من النساء الأميركيات للولادة القيصرية عام 2011. يشار إلى ارتفاع معدل اللجوء إلى الولادة القيصرية في الولايات المتحدة بنحو 60 بالمائة منذ عام 1996. 

 

تُجرى عملية الولادة القيصرية على يد طبيب النسائية والتوليد أو بعض أطباء الأسرة. ورغم اختيار مزيد من النساء اللجوء إلى القابلات لتوليدهن، إلا أن الأخيرات لا يستطعن إجراء عملية الولادة القيصرية، بغض النظر عن الشهادات والتراخيص التي يحملن.

 

ما هو الفرق بين الولادة القيصرية المخطط لها مسبقاً والولادة القيصرية الطارئة؟

يتم التخطيط للولادة القيصرية والتحضير لها قبل بدء المخاض، وتزيد نسبة عمليات الولادة القيصرية المخطط لها في المملكة المتحدة 40 بالمائة من إجمالي عدد العمليات القيصرية.

 

أما عملية الولادة القيصرية الطارئة وغير المخطط لها، فتجرى في الحالات التالية: 

  • توقف عنق الرحم عن التوسع، أو إذا توقف تحرك الطفل نحو قناة الولادة، وإذ باءت جميع محاولات تحفيز الطلق بالفشل.
  • قد يثير معدل نبضات قلب الجنين قلق الطبيب، الذي يقرر بدوره أن الطفل لا يستطيع تحمل المخاض المستمر أو محفزات الطلق.
  • قد ينزلق الحبل السري من خلال عنق الرحم وتدعى هذه الحالة (بتدلي أو هبوط الحبل السري). وفي حال حدوث ذلك، يتوجب إخراج الطفل فوراً، لأن الحبل السري المتدلي قد يقطع الأكسجين عن الجنين.
  • انفصال المشيمة عن جدار الرحم (انفصال المشيمة الباكر)، ما يعني عدم حصول الطفل على كفايته من الأكسجين، إلا في حال نجاح تحفيز الولادة الطبيعية بالشكل الصحيح.
  • إذا كنتي مصابة بالتهابات فطرية في الأعضاء التناسلية، فقد تحمي الولادة القيصرية الطفل من الإصابة بالعدوى.

 

الاستعداد 

ينبغي على الطبيب أو القابلة شرح سبب حاجتك لإجراء عملية ولادة قيصرية، وما الذي سيحدث أثناء العملية، ومخاطرها المحتملة، إلى جانب المخاطر التي قد تنجم عن عدم إجرائها.

ولا بد من الحصول على موافقتك قبل إجراء العملية، ومن حقك عدم الموافقة إذا أردت. وسيتوجب عليك قبل إجراء عملية الولادة القيصرية ارتداء ملابس المستشفى قبل العملية، وخلع جميع الحلي والمجوهرات، وإزالة تقويم الأسنان في حال كنت تضعينه.

 

ما الذي يمكن أن تريه داخل غرفة العمليات: 

  • العديد من الشاشات لمراقبة نبض القلب، والتنفس، وضغط الدم.
  • سيتم تغطية فمك وأنفك بقناع الأكسجين، أو إدخال أنبوب تنفس داخل فتحتي الأنف ليزودك بالأكسجين.
  • سيتم إدخال قسطرة (أنبوب رفيع) داخل المثانة عن طريق مجرى البول (قد تشعري بالانزعاج أثناء وضعه، لكنه غير مؤلم).
  • ستوضع قسطرة وريدية في يدك أو ذراعك.
  • سوف تُغسل معدتك، ويُحلق الشعر في منطقة البطن وأسفل البطن. 
  • سيوضع ستار حول معدتك كي لا تتمكني من رؤية العملية.
  • إذا اخترت التخدير الموضعي عن طريق حقنة الظهر، وبقيت متيقظة، سيوضع ستار بالقرب من رأسك، حتى لا تتمكني من رؤية ما يحدث. لن تشعري بأي ألم أثناء العملية، رغم أنك ستظلين تشعرين ببعض الأحاسيس.
  • بعد تخديرك بشكل موضعي، سيقوم الطبيب الجراح بشق جلد البطن – بشكل طولي أو أفقي، ثم بعدها بإزاحة عضلات البطن برفق للوصول إلى الرحم، وبعدها يشق الرحم بشكل طولي أو أفقي.
  • يُصار إلى إخراج الطفل بسرعة خلال الدقائق الخمس الأولى من العملية، ليقوم بعدها بفصل المشيمة. يُغلق الطبيب الرحم بقطب قابلة للتحلل، ويغلق شق البطن أيضاً بالقطب، أو عن طريق المشابك الجراحية، التي يتم إزالتها بشكل غير مؤلم لاحقاً بعد بضعة أيام. 

 

ماهي مخاطر إجراء عملية الولادة القيصرية؟

تعد الولادة القيصرية عملية جراحية كبرى في منطقة البطن، لذلك فهي أخطر من الولادة الطبيعية. 

 

تنطوي مخاطر الولادة القيصرية على ما يلي: 

  • حصول نزيف دموي (الذي قد يستلزم نقل دم، لكن نادراً ما يحدث ذلك).
  • الالتهابات (عادة ما يتم وصف أدوية لتجنب الالتهاب).
  • إصابة المثانة أو الأمعاء.
  • الحساسية من أدوية معينة، والجلطات الدموية.
  • الموت (نادر الحدوث).
  • احتمال تعرض الطفل للإصابة. 

 

 في حالة الولادات القيصرية الطارئة، عادة تفوق المزايا المخاطر، لأنه من الممكن أن تُنقذ العملية القيصرية حياة الأم والطفل على حد سواء.

 

التعافي

يستغرق التعافي من الولادة القيصرية وقتاً أطول من الولادة الطبيعية. وقد تقضين ثلاثة أو أربعة أيام في المستشفى، وقد تحتاجي من أربعة إلى ستة أسابيع في المنزل قبل أن تعودي إلى طبيعتك.

 

وقد تشعري ببعض الأعراض في الأيام والأسابيع الأولى بعد العملية، والتي تشمل: 

  • الشعور بالتعب
  • تورم مكان العملية (قد يصف لك الطبيب بعض الأدوية و/أو مسكنات الألم التي لا تحتاج إلى وصفة طبية، وتكون آمنة للرضاعة الطبيعية).
  • من الممكن أن تصابي بالإمساك والانتفاخ.
  • من الممكن أن تجدي صعوبة في المشي و/أو حمل الطفل.

 

لا تنسي أن خضعت لعملية جراحية كبرى لإنجاب الطفل! قد لا تكون هذه هي تجربة الولادة التي تخيلتها، ولكنك بت قادرة في النهاية على رؤية طفلك الصغير، الذي رعيته داخل أحشائك طوال فترة الحمل.