السمنة – ما هي؟

Spread the love

السمنة – ما هي؟

مؤشر كتلة الجسم

يشير مصطلح “سمنة” إلى زيادة الأنسجة الدهنية في الجسد. وبعبارة بسيطة، يمكن تصنيف الأطفال الذين يزيد وزنهم بنسبة 20% عن الوزن المثالي لعمرهم وطولهم ضمن قائمة الأشخاص المصابين بالسمنة. ومن أكثر الطرق شيوعًا لقياس السمنة هو مؤشر كتلة الجسم والذي يتم احتسابه من خلال قسمة وزن الطفل بالكيلوجرامات على مربع طوله بالمتر (كغم / م2) .

 فعندما يكون مؤشر كتلة الجسم 25.0 أو أكثر يصنف ذلك بالوزن الزائد في حين أن النطاق الصحي يكون بين 18.5 و 24.9

يشعر الآباء الذين يمتلكون أطفالًا يعانون من السمنة بالقلق لأسباب خاطئة. فهم يتساءلون إن كان طفلهم يعاني من اضطرابات في الغدد الصماء أو اضطرابات هرمونية. ونسمع غالبًا أن السمنة ترجع إلى بعض السمات الوراثية أو الأسرية.  ورغم حقيقة أن معدلات الأيض قد تختلف من شخص إلى آخر بحيث يكتسب بعض الأشخاص الدهون في مناطق معينة إلاّ أن السمنة في أغلب الحالات لا تكون بسبب أي اضطراب هرموني بل ترجع بالأساس إلى حقيقة بسيطة وهي تناول كميات كبيرة من الطعام وعدم ممارسة الرياضة بما يكفي.  

يتعرض الأطفال الذين يعانون من وجود مزيد من الدهون حول الجزء الأوسط (الأطفال الذين يأخذ جسدهم “شكل التفاحة”) إلى خطر الإصابة بأمراض القلب في وقتٍ لاحق من حياتهم بشكل أكبر مقارنةً بأقرانهم الذين يأخذ جسدهم “شكل الكمثرى” ممن يعانون من وجود مزيد من الدهون حول الوركين والفخذين.

أسباب السمنة

تحدث السمنة من جراء تخزين الجسد للطاقة على شكل دهون ويرجع ذلك إلى تناول الطعام بشكل مفرط وقلة الحركة.  ونحن نكتسب عاداتنا في تناول الطعام وممارسة الرياضة من أسرنا. ومع ذلك، قد يتناول الأطفال المضطربون عاطفيًا المزيد من الطعام، فضلاً عن زيادة الخمول لديهم من مشاهدة التلفاز.  وتزداد المشكلة سوءًا في حين أُتيحت الفرصة أمام الطفل لتناول الطعام ومشاهدة التلفاز في نفس الوقت.

ولحسن الحظ، يخسر معظم الأطفال الصغار الذين يعانون من السمنة الدهون الزائدة عندما يبلغون الخمس سنوات من العمر تقريبًا. ولكن من المحتمل أن يبقى الطفل البدين الذي يرتاد المدرسة على نفس حاله، خاصةً إن كان أبواه يعانون من السمنة أيضًا.

وتشهد نسبة السمنة عند الأطفال الصغار تزايدًا، فضلاً عن ازديادها عند عامة الناس وذلك لأن الطعام أصبح أكثر توافرًا وجاهزيةً، وكذلك الحياة والعمل اللذان أصبحا يفتقران إلى الحركة البدنية بازدياد الأعمال المكتبية ومشاهدة التلفاز أكثر من أي وقت مضى.

إدارة السمنة والوقاية منها

النظام الغذائي

ساعدي طفلكِ على تبني عادات طعام صحية، فمن المهم أن تتعاون الأسرة بأكملها مع الطفل. فيجب عدم إحضار الأطعمة السريعة مثل المشروبات الباردة والمثلجات والكعك والمعجنات والبطاطا المقلية والحلويات إلى المنزل أو إغراء الطفل بها.  كما ينبغي استخدام أقل قدر ممكن من الزيوت عند الطبخ. بالإضافة إلى تناول المزيد من الفواكه والخضار وحبوب القمح الكاملة والفاصوليا والبقوليات والبراعم. ويميل الأطفال الذين يعانون من السمنة إلى تناول الطعام بسرعة وفي ساعات غير منتظمة. لذا لابد من تشجيعهم على تناول الطعام ببطء ومضغه بشكل سليم والالتزام قدر الإمكان بأوقات منتظمة لتناول وجبات الطعام.

التمارين الرياضية

من الأفضل أن يتولى الآباء إدارة نظام لممارسة التمارين الرياضية كما يجب تشجيع أطفالهم على ممارسة الرياضة والمشي إلى المدرسة واللعب في الخارج بدلاً من مشاهدة التلفاز أو اللعب بألعاب الحاسوب.  فذلك الأمر بقدر أهمية مراقبة النظام الغذائي للتخفيف الوزن، إن لم يكن أهم منها. ويكتسب معظم الأطفال تصرفاتهم من أفراد أسرتهم المباشرين، لذا إن كنتِ تتمتعين بالصحة والرشاقة فمن المحتمل أن يحذو أطفالكِ حذوكِ.

التشجيع

ناقشي مخاطر السمنة مع طفلك. أخبريه بأن السمنة قد تتسبب بأمراض في القلب وأمراض مزمنة أخرى بما في ذلك ضغط الدم وداء السكري مما سيجعل المصاب به ضعيفًا.  ودعيه يشعر بالمسؤولية تجاه صحته وعافيته الخاصة. وننصحكِ بعدم تجويع طفلكِ فهو يحتاج إلى كميات كافية من السعرات الحرارية. كما ننصحكِ أيضًا بقضاء المزيد من الوقت معه وتشجيعه على أن يعيش حياة صحية وكاملة.