هل بلغ طفلك 6 أشهر؟ إذن هيا بنا نقرأ!

Spread the love

هل تعلمين أنه بإمكان الأطفال الذين بلغوا ستة أشهر البدء في رحلة تعلم القراءة؟ بالطبع هم لا يستطيعون القراءة لوحدهم في هذا السن، ولكنهم يبدؤون بفهم ماهية القراءة ومتعة الكتب. وفي الواقع، لا يعد هذا السن مبكراً لتبدئي بالقراءة لطفلك خصوصاً باستخدام الكتب الخفيفة والملونة المصنوعة خصيصاً للأطفال، والتي يحبون الإمساك بها والاستمتاع بلونها وملمسها. باستطاعتك غرس بذرة حب القراءة والتعلم لدى طفلك لكي تستمر معه طول حياته.Double Bracket: يعد تقديم أطعمة متنوعة لطفلك أمراً صحياً وممتعاً، وسوف يساعده على النمو وعلى تقبل تجربة كل جديد.

كيف تهيئين طفلك للانطلاق في مغامرة القراءة الرائعة

اتفق معظم الخبراء على عدم إمكانية تدريب الأطفال على القراءة في سن مبكرة. وفي حقيقة الأمر، فقدت العديد من البرامج التي أنفقت الكثير من الأموال لإثبات عكس ذلك مصداقيتها. ولكن اتفق الخبراء على أنه بدلاً من محاولة “تعليم” الأطفال القراءة في سن مبكرة، من الأفضل تعريفهم على اللغة ومهارات التواصل إلى جانب القراءة لهم بسن الستة أشهر. ويعد إدخال القراءة على الروتين اليومي للأطفال في هذه السن المبكرة فكرة رائعة.

وعندما يبلغ طفلك ستة أشهر، قد تصبح القراءة له منظمة أكثر وتبيت جزءً من برنامجه اليومي. ومن خلال القراءة، يمكنك جعله يدرك بأن القراءة تتمتع بنفس أهمية الأكل والنوم واللعب. وما يلبث الطفل أن يعتاد على نبرة صوتك الهادئة، وإذا احتوت الكتب على ألوان جاذبة وصور فإنه سيستجيب لها. وبالإضافة إلى ذلك، فإن القراءة تجربة رائعة لتقوية الرابط بينك وبين طفلك.

وفي حال كان لديك أطفال أكبر سناً، فينبغي تشجيعهم على القراءة لأشقائهم الصغار، وفي العادة، يحب الأطفال الأكبر سناً فعل ذلك، لأنه يشعرهم بأنهم راشدون. وباستطاعتك أيضاً تعريف طفلك ذو الستة أشهر فما فوق على المكتبة المحلية، إذ تحتوي العديد من المكتبات على زوايا مخصصة لقراءة القصص وسردها وهي مخصصة للأطفال الرضع والأطفال الصغار. وهذه طريقة أخرى لجعل نشاط القراءة جزءً من البرنامج اليومي لطفلك. وسيجعل ذلك الأمر من القراءة نزهة جميلة، وأمر يتطلع إليه بكثير من الحماس.

 

هنالك فكرة رائعة أخرى، ألا وهي تخصيص مكان هادئ في المنزل للقراءة؛ والتي ستساعد الأطفال على إدراك أهمية القراءة وتتعزز هذه الفكرة في عقولهم. سيرغب الأطفال بتقليد آبائهم، حتى وإن كانوا بعمر صغير جداً، أي ستة أشهر. تخيلي كم سيكون جميلاً لو جلست في زاوية القراءة الهادئة، مستمتعة بقراءة كتاب أو مجلة بينما يجلس طفلك بهدوء إلى جوارك يقرأ أيضاَ!

تعد القراءة قبل النوم طريقة رائعة لتهيئة طفلك للنوم. وبينما ينمو طفلك، ستجدين بأن ذلك يساعدك على تجنب نوبات الغضب المريعة قبل النوم، لأن وقت النوم سيرتبط بالقصة، والأهم من ذلك، الاهتمام والرعاية الكاملة من الأم والأب.

يحب الأطفال فعل الأشياء مع أبويهم؛ ولا ينبغي أن تنحصر تلك الأمور بالألعاب والأجهزة الإلكترونية باهظة الثمن، فالكتاب عالم مليء بالمغامرات. ومن أهم الهدايا التي يمكنك إهداؤها لطفلك العزيز هي منحهم عالم مليء بالخيال من خلال الكتب. ومما لا شك فيه، سيساعد تعليم الأطفال في عمر الستة أشهر على القراءة في وضعهم على المسار الصحيح طوال حياتهم.