ماذا يقول الخبراء

Spread the love

Double Bracket: لكل شخص رأي يمكن الاستماع له، ولكن رأي الخبراء هو الرأي الذي يتعين التعامل معهعندما يتعلق الأمر بالسفر، أو اتباع نمط حياة معين، أو حتى الاعتناء بطفلك، فثمة العديد من الطرق الصحيحة والخاطئة للقيام بذلك. الشيء الوحيد الذي يتفق عليه جميع الخبراء هو حاجة الأطفال للحب والرعاية والاستقرار. من المهم أن تحاولي إيجاد الوقت للجلوس مع أطفالك والتحدث إليهم والتأكد من أنهم يعرفون أنك تحبينهم وتهتمين لشأنهم حتى لو كنت كثيرة الانشغال.

 

لن يكون هذا الأمر سهلًا في كثير من الأحيان، وسيخطر ببالك ألف سؤال، حيال ما إذا كنت قد فعلت الشيء الصحيح أم لا. لكل أبوين طريقتهما في تربية ابنائهما وهذا ما يجعلنا مميزين، فكل منا يواجه تحديات تختلف عن الآخرين، وما يناسبك قد لا يناسب غيرك. ومع ذلك، يقترح الخبراء باتباع بعض الأمور ويوصون بتجنب أخرى، وفيما يلي قائمة أعدت خصيصًا لك. 

ما يجب فعله وما يجب تجنبه

حددي أوقات مشاهدة التلفاز، فرغم أنه من المستغرب أن الأطفال يحبون مشاهدة التلفاز، يؤكد الخبراء أنه ينبغي أن تسمحي لهم بمشاهدة التلفاز لفترة تتراوح من ثلاثين دقيقة إلى ساعة واحدة فقط كل يوم. وفي ظل ازدياد معدل السمنة بين الأطفال، فمن المهم لهم أن يتحركوا وأن يمارسوا الرياضة.

 

تجنبي الحلويات والمشروبات المحلاة: ستجدين أنك تستطيعين تجنب المزيد من الانهيارات بتجنب هذين الشيئين. ولا يحسن تجنبهم سلوك الأطفال فحسب، ولكنه يبقهم سعداء وأصحاء الجسم والأسنان. لا يمكن للأطفال التطور وتأدية المهام بالاعتماد على السكر، إذ أن أجسامهم غير قادرة على حرق السكر الزائد كما يفعل البالغون.

 

أبقي طفلك في كرسي الأطفال ووجهه باتجاه مؤخرة السيارة حتى يتجاوز السنتين: قد يرغب العديد من الآباء بتغيير وضعية جلوس طفلهم ليصبح مواجهًا لمقدمة السيارة عندما يبلغون عامهم الأول، ولكن لأسباب تتعلق بالسلامة، يوصي الأطباء بإبقاء الأطفال في كراسي ووجههم باتجاه مؤخرة السيارة حتى يبلغوا عامهم الثاني. 

 

قدمي لطفلك مجموعة من الأطعمة للاختيار من بينها: يجب عليك أن تتأكدي بأنهم يحصلون على مجموعة متنوعة من الفواكه والخضراوات. ورغم أن إرضاء الأطفال غاية لا تدرك، إلا أنه من المهم تشجيعهم على تجربة أنواع مختلفة من الأطعمة، وإدخال تشكيلة واسعة من الأطعمة الصحية إلى نظامهم الغذائي. 

 

شجعي طفلك بأن يكون على طبيعته: ينشغل الآباء والأمهات بمحاولة تحويل أطفالهم إلى أطفال مثاليين، أو إلى شخص معين، وينسون أن يتركوهم حتى يصبحوا أنفسهم. يشجع الخبراء الآباء والأمهات على أن يكون منفتحين وصادقين مع أطفالهم، والأمر الأهم هو أن يشجعوهم وأن يدعموا خياراتهم. ففي نهاية المطاف، عندما يأتي إليك طفلك ليستشيرك بأمر ليس متأكدًا بشأنه، فإن الأمر يكون صعبًا كفايةً عليه ناهيك عن خوفه من رفضك أو غضبك أو انزعاجك منه. 

 

حافظي على التواصل مع طفلك وسيصبح أكثر ميلا للجوء إليك في الأمور الأكبر والأكثر جديةً، إلى جانب الأمور الصغيرة.