علمي طفلك من خلال اللعب معه

Spread the love

يتعلم الأطفال عن طريق اللعب ومن المهم لك أن تشاركي طفلك في مختلف الأنشطة لضمان تحقيقه للمتطلبات الأساسية والمضي قدمًا في صعود سلم التطور بالشكل المناسب. في معظم الحالات، سيخبرك طبيب الأطفال عن الألعاب المناسبة، والأشياء الأخرى التي يمكنك فعلها مع طفلك عندما يصل لسن معينة، إذ تمنحه هذه الألعاب شعورًا جيدًا كما تدعم تطور قدراته الحركية. لقد جمعنا قائمة ببعض النشاطات التي يمكنك القيام بها مع طفلك، والتي تسمح له بتعلم المهارات الأساسية. 

Double Bracket: تشكل كل دقيقة من اليوم تقريباً تجربة تعلم بالنسبة لطفلك – لذلك احرصي على جعلها شيئًا ممتعًا من خلال الكلام والغناء واللعب!

وببلوغ طفلك سن الثلاثة أشهر، يمكنك البدء بوضعه على بطنه، وذلك من خلال وضع طفلك على بطانية ناعمة وهو مستلقٍ على بطنه، مما يسمح له بتقوية عضلات رقبته وجذعه العلوي. يساعد وقت البطن أيضًا على بناء أساس لعملية الدفع للأمام، وبالتالي الحبو. ولكن عليك مراقبة علامات التعب، إذ قد يشكل استلقاءه لوقتٍ طويل على بطنه عبئًا على رقبته. 

القراءة هي الأخرى نشاط رائع يمكنك القيام به مع طفلك منذ ولادته، ومع أنه قد لا يفهم ما تقولينه، لكن تساعده القراءة بشكلٍ متكرر على تعلم الكلام في وقتٍ أقصر. وراقبي كيف يصنع أشكالًا وأصواتًا معينة بفمه أثناء محاولته تقليدك. كما تساعد القراءة على تقوية الرابطة بينكما. وإلى جانب ذلك، يستطيع الأب والأخوة وبقية أفراد العائلة القراءة للطفل، والذي سيستمتع بالتنوع بلا شك.

تحدثي إلى طفلك واجعلي من كل شيء لعبة، عندما يكون ذلك ممكنًا، وهذه ليست فقط وسيلة جيدة لتعزيز الرابط مع طفلك، ولكنها تساعده أيضًا في زيادة قدراته الصوتية وجعل عملية التعلم أكثر متعةً بالنسبة له. وسوف يدرك الأطفال أنهم محبوبون ومحط اهتمام، كما يعد ذلك شكلًا من أشكال الرعاية.

يجد الأطفال المشايات طريقة رائعة لتعلم اللعب عندما يكبرون كفايةً، كما تمنحهم الإحساس بالحرية. إنها طريقة جيدة لتعليمهم المراحل المبكرة من المشي، كما أنها تقوي أقدامهم وتساعد في إشراكهم في الكثير من الأنشطة التي تبقي أيديهم وعقولهم مشغولة بمصدر عظيم من مصادر التسلية.  

تسمح مواعيد اللعب مع الآباء والأطفال الآخرين بتعزيز الترابط وبناء العلاقات الاجتماعية. كما أنها ليست طريقة رائعة للأطفال ليظهروا ما يعرفون فعله فحسب، بل إنها تساعدهم أيضًا في تعليم أطفال آخرين كيفية القيام بنفس الأنشطة. ناهيك عن حب الأطفال للتفاعل، والوقت الذي تحصل عليه الأم للتواصل مع أشخاص بالغين آخرين تحب صحبتهم.

إذا كنت غير متأكدة مما إذا كان النشاط مناسبًا لعمر طفلك، وما يمكنك فعله للعب معه والمساعدة في تعليمه، فعليك التحدث مع طبيب الأطفال للحصول على بعض التوصيات خلال مواعيد طفلك الدورية معه.