طفلك بعمر ستة أسابيع

Spread the love

يبدأ طفلك بعمر الستة أسابيع بالتغير بشكل سريع ويحين وقت الابتسامة الفعلية. سترين قبل هذا الوقت ما يشبه الابتسامة، ولكنها ليست سوى رد فعل بسبب الغازات. ستلاحظين الفرق بالتأكيد، لأن وجه طفلك سيتغير تمامًا، وستكون ابتسامته الأولى لكِ لحظة ثمينة جدًا، ولا يمكن نسيانها. ومن ناحية التطور، فإن ذلك يعكس تطوره على نحوٍ سليم وقدرته على الانخراط والتواصل معكِ بصورة جيدة. لا تقلقي إذا لم تظهر تلك الابتسامة في الأسبوع السادس؛ إذ قد تتأخر حتى الأسبوع الثاني عشر، وهو ضمن المعدل الطبيعي.

من المرجح أن يكون طفلك قادرًا على تمييزك بصريًا عن الأشخاص الآخرين بعمر ستة أسابيع. وفي هذه المرحلة، سيُحب طفلك الإكثار من العناق واللعب والملامسة الجسدية. ويمكنه أن يركز الآن بصورة أفضل على الألعاب والأشياء المتحركة، وسيكون مهتمًا بالنظر إلى الألوان الزاهية البراقة. سيُظهر طفلك الاهتمام كذلك وسيكون منخرطًا مع العالم حوله؛ إذ سيزداد تركيزه وقدرته على الإدراك.

من المرجح أن تخضعي وطفلك لفحص طبي عند بلوغه ستة أسابيع. وفي حين أنه سيُفحص جسديًا، ستُسألين عن مدى التغذية التي يحصل عليها، وما إذا كان يبتسم أم لا، للتأكد من أنه يسير على الطريق السليم وأن كل شيء على ما يرام. كما ستُفحصين للتأكد من عودة رحمك إلى وضعه الطبيعي قبل الحمل، ومن أنك تتكيفين جيدًا مع الرضاعة، ولمناقشة أي مخاوف أو شكوك تساورك أو تساور طبيبك.

عادةً ما تحدث للأطفال بين ستة أسابيع وثمانية أسابيع طفرة النمو المفاجئ، وهذا يعني أنهم قد يصبحون أكثر جوعًا وأقل استقرارًا خلال الليل، أو قد يعني أنهم يحتاجون إلى المزيد من النوم.

Welcome to Baby Arabia