زراعة قوقعة الأذن – ما هي وكيف تعمل

Spread the love

زراعة قوقعة الأذن هي عملية جراحية يُغرس فيها جهاز إلكتروني داخل الأذن الداخلية مما يساعد الشخص الذي يعاني من فقدان شديد في حاسة السمع على السمع بشكل أفضل.  ولا تعد زراعة قوقعة الأذن علاجًا للصمم، إلاّ أن الجهاز الإلكتروني يعمل على محاكاة وظيفة القوقعة والعصب السمعي. إذ يوجد أكثر من 250,000 شخص يستخدمها في كافة أنحاء العالم. وتذكري دائمًا مراقبة السمع عند طفلك للوقاية من المشاكل.

يجب معرفة التوقعات الخاصة بمدى مساعدة زراعة قوقعة الأذن في سمع الأشخاص قبل الشروع بعملية الزراعة، إذ أنه بالرغم من إمكانية مساعدة الجهاز للشخص في السمع بشكل أفضل و اكتشاف الأصوات المحيطة من حوله، إلاّ أنه ليس بجودة نوعية الصوت الذي تعالجه القوقعة الطبيعية ولذلك لن تعيد له السمع إلى المستويات الطبيعية. إذ يمكن اعتبار زراعة قوقعة الأذن تحسينًا هامًا بالنسبة للشخص مقارنةً مع الأجهزة المساعدة على السمع . وفي حال فقد الشخص ،الذي تم زراعة قوقعة لأذنه، سمعه بعد أن تعلّم اللغة، فإنّ زراعة القوقعة قد تكون خير مساعد له.

ولسوء الحظ، لايزال هناك مخاطر مرتبطة بالجراحة وإمكانية لفشل الجراحة وعدم استعادة السمع. يقال أنّ، زراعة قوقعة الأذن تعد من أكثر الجراحات الترقيعية الطبيّة ناجحًا في العالم، إذ أنّ أقل من 0.2% من المستفيدين يرفضوها أو لا يستخدموها وتبلغ نسبة فشل العمليات الجراحية التي تحتاج إلى إعادة الزراعة نحو 0.5%.

كيف تعمل غرسة قوقعة الأذن؟

تختلف غرسة القوقعة كثيرًا عن الأجهزة المساعدة على السمع.  إذ تعمل الأجهزة المساعدة على السمع على تضخيم الأصوات حتى تتمكن الأذان المتضررة من سماعها.  وتتجاوز زراعة القوقعة الأجزاء المتضررة في الأذن بحيث تحاكي العصب السمعي مباشرةً. كما يتم إرسال الإشارات الناشئة من الزراعة بواسطة العصب السمعي إلى الدماغ، الذي يتعرف على الإشارات على أنها صوت. ويختلف السمع من خلال زراعة القوقعة عن السمع الطبيعي ويستغرق وقتًا أطول في عملية التعلّم أو إعادة التعلّم. ومع ذلك، فإنه يتيح لكثير من الأشخاص التعرف على الإشارات التحذيرية وفهم أصوات أخرى في البيئة المحيطة وكذلك فهم الكلام الذي يلقيه الأشخاص بشكل مباشر أو عبر الهاتف.

 

ما الذي يحدث أثناء جراحة زراعة قوقعة الأذن؟

يُحدث الجراح أثناء العملية شقًّا خلف الأذن التي تتم معالجتها من أجل التمكّن من الدخول إلى الأذن الوسطى والقوقعة. كما يتم حلاقة المنطقة المحيطة خلف الأذن لتسهيل العملية وإذ سينمو الشعر المحلوق مرة أخرى بسرعة. وتستمر العملية لمدة ثلاث ساعات تقريبًا ويبقى الأشخاص عادةً ليلة واحدة في المستشفى.

تعد العملية حساسة ومعقدة أكثر من كونها خطيرة لأنّها لا تؤثر على وظائف أي عضو من الأعضاء الحيوية في الجسم. ولا يوجد هناك أية مخاطر جديّة مرتبطة بهذه العملية بخلاف تلك المصحابة عادةً للعمليات الجراحية الخطيرة.  ويُطلب من الأشخاص بعدم غسل الشعر لمدة ثلاثة أسابيع أثناء مرحلة التعافي هذه لكن لا يوجد أية قيود أخرى على الأنشطة الاعتيادية.

مستقبل زراعة قوقعة الأذن…

يكتشف العلماء حاليًا إمكانية استخدام قطب كهربائي قصير، بإدخاله في جزء من القوقعة، إذ يمكنه، على سبيل المثال، مساعدة الأشخاص الذين يقتصر فقدان سمعهم على مستويات تردد عالية للسمع بينما يحافظون على مستويات تردد منخفضة.  كما ينظر الباحثون إلى الفوائد المحتملة من دمج زراعة قوقعة في أذن واحدة مع إما زراعة قوقعة أخرى أو جهاز مساعدة على السمع في الأذن الأخرى.

ينبغي الحصول على مشورة طبية في حال الاشتباه بأية مشاكل سمعية عند طفلك. قد يكونوا بحاجة إلى اختبار سمع.