تشققات الحمل

Spread the love

Captureتشققات الحمل – هي الشرط الملازم للحمل والذي لا ترغب به أي امرأة. فعلى مدى عقود، كان من يُنظر إلى تشققات الحمل على أنها لا يمكن علاجها، وأنها ضرورة خلال وبعد الحمل. ومنذ ذلك الحين، فقد قطعنا شوطًا كبيرًا في محاولة منعها من الظهور أو جعلها غير مرئية. وفيما يلي أفضل ثلاثة طرق تحدث فرقًا حقيقيًا بعد عدة أسابيع:

التدليك والترطيب. للتخفيف من ظهور علامات التشقق، يجب عليكِ أولًا أن تحافظي على رطوبة كل من جسدك وبشرتك. تأكدي من فرك جسمكِ بالكامل بأحد المرطبات العضوية مرتين في اليوم على الأقل. إذ تعمل هذه الحركة على تحفيز الدورة الدموية مما يشجع الأنسجة الجديدة على النمو، لذا ستقوم بشرتكِ بالنمو وإصلاح نفسها بشكل أسرع. وبما أن علامات التشقق هي نتيجة لشد البشرة، فإن تخفيف الضغط من خلال التدليك والمرطبات سيعمل على تقليل الفرق في لون وملمس البشرة.

ممارسة اليوغا. لا تعمل ممارسة تمارين التمدد على تقوية وشد عضلات البطن فحسب، وإنما تؤثر على بشرتكِ أيضًا. وكما تعلمين، فإن البشرة عبارة عن عضلات أيضًا، واليوغا تساعد على “تمرين” بشرتك. لا تجهدي نفسكِ أكثر من اللازم، ولكن البشرة ستصبح مشدودة وذات لون موحد أكثر من خلال ممارسة تمارين خفيفة للبطن وقاع الحوض بشكل يومي. ويخفف ذلك أيضًا من ترهل الجلد وعلامات التشقق. قومي بشراء بساط مخصص لليوغا وقومي بأداء تمارين شد عضلات البطن لمدة عشرين دقيقة يوميًا. في العادة، ستبدأين بملاحظة النتائج بعد أسبوعين. ولكن عليك استشارة طبيبكِ قبل كل ذلك.

بيو أويل. إذا لم تحصلي على أية نتائج من الطريقتين المذكورتين أعلاه، يمكنكِ محاولة استخدام أحد أنواع الزيت المتخصصة (اسألي الصيدلي أو الطبيب عنها). فبالإضافة إلى معالجة الغرز والنسيج المتكون على الندب، فإن الزيت المصمم خصيصًا رائع في توحيد لون بشرتك. وسيعمل فرك البشرة ببضع قطرات منه فقط صباحًا ومساءًا على تخفيف علامات التشقق بعد عدة أيام. وسيسرّع جلوسكِ تحت أشعة الشمس يوميًا لـ15 دقيقة من العملية أيضًا، ذلك أن هذا الزيت يعطي نتائج أسرع عند تعريضه لفيتامين د.

يمكن أن تكون علامات التشقق بشعة ومزعجة في التعامل معها، ولكن ليس من الضروري أن يكون وجودها دائمًا! إذ إن استخدام واحدة الطرق الثلاثة المذكورة أعلاه أو خليطًا منها جميعها، هي وسيلة أكيدة لمنع ظهور علامات التشقق التي تسبب بها الحمل أو المساعدة على إصلاحها.