تحجر/تورم الثديين أثناء الحمل

Spread the love

يعد تحجر الثديين أو تورمهما أمراً طبيعياً أثناء الحمل.

ولكن، ما الذي يسبب تحجر الثديين وتورمهما أثناء الحمل؟

تبدأ مستويات الهرمونات بالتغير بعد أسبوع أو اثنين من حدوث الإخصاب، وخاصة هرموني الاستروجين والبروجيسترون، اللذان قد يسببان آلاماً وحساسية مفرطة وتحجراً في ثدييك وحلماتك، كما قد يبدو الثديان أكبر وأثقل من ذي قبل. وقد تصبح المنطقة المحيطة بالحلمات داكنة. وتعد التغيرات الهرمونية مسؤولة عن هذا الانزعاج، ومع ذلك فإنه يظل أمراً طبيعياً. وقد تستمر هذه الحساسية خلال الثلث الأول من الحمل.

أما في الثلث الثاني من الحمل، يخف تحجر الثديين، رغم إمكانية استمرار تحجر الحلمات طوال فترة الحمل. كما يستمر كل من هرموني الاستروجين والبروجستيرون في تحفيز الغدد المنتجة للحليب في الثديين، وبالتالي زيادة حجم الثديين وتراكم مزيد من الأنسجة الدهنية فيهما. وقد تظهر الأوردة المزرقة تحت سطح الجلد، مع زيادة تدفق الدم إلى الثديين.

وفي الثلث الأخير من الحمل، يكون تحجر الثديين أمراً شائعً أيضاً، ويعود ذلك إلى نمو الثديين بنحو 2 باوند (قرابة 1 كيلوغرام). وعند اقتراب موعد الولادة، تبدأ الحلمات بتسريب اللّبأ – وهو السائل الأصفر الذي سيغذي الطفل خلال أيامه الأولى بعد الولادة.

كيف تتعاملين مع تحجر/تورم الثديين

  • ارتدي حمالة صدر توفر لك دعماً قوياً أو حمالة صدر رياضية بحيث لا يعاني ظهرك من الآلام، وخصوصاً خلال الأشهر الأخيرة من الحمل.
  • اختاري حمالات صدر قطنية أو تلك المصنوعة من الألياف الطبيعية.
  • اختاري حمالات صدر أكبر بدرجة أو أكثر من مقاسك، بحيث يمكن ارتدائها دون مضايقة الحلمات. كما توفر حمالات الصدر الخاصة بالأمومة أو الرضاعة مزيداً من الدعم، ويمكن استخدامها بعد الحمل في حالة الرضاعة الطبيعية.
  • ارتدي حمالات صدر رياضية وقطنية في الليل، لتنعمي بالمزيد من الراحة أثناء النوم.
  • ضعي منديلاً من القطن أو قطعاً من الشاش في حمالة الصدر لامتصاص السوائل المتسربة، واحرصي على تغييرها كلما اقتضت الحاجة، بحيث لا تتهيج بشرتك.
  • اغسلي ثدييك بالماء الفاتر دون استخدام الصابون أو المنتجات الأخرى التي قد تسبب الجفاف.
  • تجنبي لمس ثدييك أو فركهما لأن ذلك قد يكون مؤلماً.

يوجد في السوق منتجات قادرة على مساعدتك في حماية بشرتك، وتقليل الشعور بعدم الراحة أثناء الحمل والرضاعة. يمكن للصيدلي أو الطبيب تقديم النصح والمساعدة في حال احتجت ذلك.