الحمى القرمزية – العلامات والأعراض والعلاج

Spread the love

ويكون أكثر شيوعًا عند الأطفال الصغار إلاّ أنه قد يصيب الأشخاص من كافة الأعمار.

لا يعد مرضًا خطيرًا بالعادة ويمكن علاجه بالمضادات الحيوية. وعند إصابة الشخص به مرة، فقد لا يصاب به مرة أخرى.

أعراض الحمى القرمزية

تظهر أعراض الحمى القرمزية خلال أسبوع من الإصابة بالمرض.

تشمل العلامات المبكرة، التهاب الحلق والصداع  وارتفاع في درجة الحرارة (38.3 درجة سيلولوزية/ 101 درجةƒ فيهرنهايتية أو أعلى) وتورم الغدد في الرقبة والإحساس بالمرض.

قد يعقب ذلك طفح جلدي على الجسم واحمرار في الوجه وابيضاض أو احمرار في اللسان:

طفح الحمى القرمزية

طفح الحمى القرمزية:

  • عادةً ما يبدأ على منطقة الصدر أو البطن ومن ثم ينتشر على باقي مناطق الجسم

·      يكون على شكل بقع حمراء وردية اللون والتي قد تتجمع معًا·      يبدو وكأنها ورق صنفرة (قد تكون هذه العلامة الأكثر وضوحًا في الشخص ذو البشرة الداكنة)

·      قد يكون باللون الأحمر الزاهي في طيات الجلد، مثل الإبطين أو المرفقين·      يتحول إلى اللون الأبيض عند الضغط عليه 

لا ينتشر الطفح عادةً على الوجه، لكن قد يسبب احمرارًا شديدًا في الخدين مما قد يبدو وكأنه حروق شمس خفيفه.

 

تأثيره على اللسان

أحيانًا قد تتكون طبقة بيضاء على اللسان.

تزول هذه الطبقة بعد بضعة أيام، ليبقى اللسان أحمرًا ومتورّمًا.

وتعرف هذه الحالة بـ”لسان الفراولة”

متى عليكِ مراجعة الطبيب العام

قومي بمراجعة الطبيب أو اطلبي المساعدة بأسرع ما يمكن في حال:

  • اعتقادك أن طفلك مصاب بالحمى القرمزية
  • ظهور أعراض الحمى القرمزية عليكِ
  • تم علاجكِ أو طفلك من الحمى القرمزية لكن من دون تحسنٍ واضحٍ في الأعراض بعد مضي أسبوع من العلاج أو أنها تزداد سوءًا

ويوصى بالعلاج بالمضادات الحيوية لتقليص الوقت الذي تكون فيه الإصابة معدية، وتسريع التعافي والحد من خطر التعرض لأي مشاكل أخرى.

عادةً ما يتمكن طبيبك من تشخيص الحمى القرمزية من خلال النظر إلى الطفح الجلدي. وأحيانًا قد يستخدم قطعة قطن لأخذ القليل من اللعاب من الحلق حتى يتم فحصه.

علاج الحمى القرمزية

سيقوم طبيبكِ العام بوصف مضاد حيوي على شكل أقراص (أو شراب للأطفال الصغار) لتأخذيه لمدة خمسة أو عشرة أيام.

ومن المفروض أن تبدئي أنتِ أو طفلك بالتحسن بعد يوم أو يومين، لكن احرصي على أخذ العلاج بالكامل.

أثناء أخذ المضادات الحيوية ينبغي:

  • أخذ قسط من الراحة وشرب الكثير من السوائل
  • أخذ أقراص باراسيتامول أو آبوبروفين عند الشعور بعدم الارتياح أو عند ارتفاع درجة الحرارة (تجنّبي إعطاء الأسبرين للأطفال ما دون سن الـ 16)
  • محاولة تجنّب انتشار العدوى

إلى متى تستمر الحمى القرمزية؟

عادةً ما تزول أعراض الحمى القرمزية في غضون أسبوع، لكن قد يستمر الجلد بالتقشر لبضعة أسابيع بعد مرور الأعراض الأخرى

يعد المرض معديًا من قبل ظهور الأعراض، وحتى:

  • بعد البدء بعلاج المضاد الحيوي بـ24 ساعة
  • بعد أسبوعين أو ثلاثة في حال عدم أخذ المضادات الحيوية

تكون المشاكل الأخرى التي قد تنجم عن الحمى القرمزية نادرة، لكن هناك احتمال ضئيل من انتشار العدوى إلى أجزاء أخرى من الجسم لتسبّب بالتالي مشاكل مثل التهاب الأذن أو التهاب الرئة (الالتهاب الرئوي).

اتصلي بطبيبك عند ظهور أي أعراض جديدة عليكِ أو على طفلك تثير قلقكِ في الأسابيع التي تلي الإصابة بعدوى الحمى القرمزية.

كيف يتم وقف انتشار الحمى القرمزية

تعد الحمى القرمزية من الأمراض المعدية جدًا. وتنتشر من خلال قطرات صغيرة توجد في نَفَس الشخص المصاب وسعاله وعطاسه.

ومن الممكن أن تصابي بالحمى في حال دخلت القطرات إلى فمك أو أنفك أو عينيك – إما عن طريق الاتصال الوثيق مع شخص مصاب أو عن طريق لمس شيء ما عليه القطرات.

للمساعدة في وقف انتشار المرض، عليكِ:

 

  • إبقاء طفلك بعيدًا عن الحضانة أو المدرسة لمدة لا تقل عن 24 ساعة بعد البدء بعلاج المضادات الحيوية – على البالغين الابتعاد عن مكان العمل لمدة لا تقل عن 24 ساعة بعد البدء بالعلاج
  • تغطية فمك وأنفك بمنديل عند السعال أو العطس – التخلص مباشرةً من المناديل بعد استخدامها
  • غسل يديكِ بالماء والصابون من حين إلى آخر، وخصوصًا بعد استخدام المناديل أو التخلص منها
  • تجنب استخدام نفس الأواني أو الفناجين أو الأكواب أو الملابس أو أدوات الاستحمام أو شراشف السرير أو المناديل أو الألعاب

 

نصيحة تتعلق بالحمل

لا توجد أدلة تشير إلى أن الإصابة بالحمى القرمزية خلال فترة الحمل يمكنها أن تلحق الضرر بطفلكِ. لكن يمكن لهذا أن يشعركِ بعدم الارتياح، لذلك من الأفضل تجنب الاتصال الوثيق مع أي شخص مصاب بها.

في حال ظهور أعراض الحمى القرمزية عليكِ، فيجب حينها مراجعة الطبيب لتلقي العلاج.

عادةً ما تكون المضادات الحيوية المستخدمة لعلاج الحمى القرمزية آمنة خلال فترة الحمل.