الحصبة

Spread the love

أعراض الحصبة

يكون تشخيص مرض الحصبة ممكنًا في حال عدم تلقي الطفل للقاح الحصبة من قبل وفي حال الاحتكاك بشخص مصاب بالحصبة، وظهور أعراض منها الحمى والسعال الجاف وسيلان الأنف والعيون الدامعة.

وتسوء الأعراض يومًا بعد يوم. فبعد ثلاثة أو أربعة أيام (في اليوم الذي يسبق ظهور الطفح الجلدي)، تظهر بقع بيضاء تشبه حبوب الملح على سطح أحمر في الجزء الداخلي من الخد مقابل الأضراس العلوية الاولى والثانية للطفل. ويظهر الطفح الجلدي في اليوم التالي، على خط الشعر بدايةً ليمتد بعد ذلك إلى الأسفل. وفي البداية يكون الطفح على شكل بقع صغيرة جدًا وبارزة قليلًا والتي قد تتجمع مع بعضها لتظهر بشكل رقع. وترتفع حرارة الجسم لتصل إلى 39 درجة مئوية تقريبًا.

وقد يبدو الطفل مريضًا جدًا وقد يفقد شهيته للأكل ويرفض شرب الماء كذلك. وتستمر الحمى لمدة ثلاثة أيام بعد ظهور الطفح الجلدي الذي يستمر لمدة خمسة إلى ثمانية أيام. وبعد أن يتلاشى الطفح، يبدأ الجلد بالتقشر.

 

كيفية تمييز الحصبة عن غيرها من الأمراض

عندما تقول الأم أن طفلها مصاب بنوبة حصبة ثانية أو أنه أصيب بالحصبة بعد أخذه للقاح الحصبة، يكون التشخيص خاطئًا في الأغلب. وفي هذه الحالة يكون الطفل مصابًا أو أصيب بمرض يشبه الحصبة وليس الحصبة ذاتها. ويكون هذا المرض الذي يشبه الحصبة هو عدوى فيروسية ترفع درجة حرارة الطفل كما تفعل الحصبة، لكن الطفل لا يبدو فيها مريضًا جدًا ولا يشكو إلا من بعض الأعراض البسيطة. وبعد ثلاثة أيام، ترجع الحرارة فجأة إلى طبيعتها ويتبعها في اليوم التالي طفح جلدي وردي اللون وليس بارزًا من الجلد. وينتشر الطفح من الجذع أو الوجه ثم إلى الأطراف ويتلاشى في يوم واحد. ويمكن الملاحظة بأنه في حالة الحصبة، ترتفع الحرارة عند ظهور الطفح الجلدي وتستمر لبضعة أيام مصاحبة للطفح.

علاج الحصبة

لا يوجد علاج محدد للحصبة. ولعلاج أي سعال مصاحب لمرض الحصبة، ينصح بأخذ شراب يمكن صنعه في البيت مكون من حصتين من العسل وحصة من عصير الليمون وملعقة طعام من الزنجبيل.

ويمكن إعطاء الطفل ملعقة صغيرة إلى ملعقتين من هذا الخليط أربع إلى خمس مرات في اليوم.

ويفضل أن يبقى الأطفال المصابين بالحصبة في أماكن مظلمة لأن الضوء يتعب أعينهم.

ولخفض الحرارة المرتفعة، يمكن استخدام اسفنجة مع ماء دافئ لتبليل جسم الطفل أو إعطاؤه مسكن الباراسيتامول. وينصح بتبليل الجسم بالكامل يوميًا كما يسمح بالاستحمام بالماء الدافئ.

وعليك إعطاء طفلك أي طعام يطلبه، فلا حاجة لأي قيود تخص الطعام. ولكن عليك التأكد من أن طفلك يشرب الكثير من السوائل بما فيها العصير والماء.

يكون طفلك المصاب بالحصبة معديًا للآخرين قبل بداية المرض بيوم أو يومين إلى ما بعد ظهور الطفح الجلدي بأربعة أيام. وينبغي أن يبقى في المنزل ولا يذهب إلى المدرسة ويظل بعيدًا عن إخوته الصغار. وفي حال لم يكن أخ أو أخت المريض قد أصيب بالحصبة من قبل، فعليهم أن لا يذهبوا إلى المدرسة أو إلى أي مكان مزدحم لمدة عشرة أيام وذلك لتجنب انتقال العدوى إلى الأشخاص الذين يحتكون بهم.

لم تعد الحصبة من الأمراض الشائعة في وقتنا الحالي، حيث يأخذ معظم الأطفال لقاحات التحصين ضد هذا المرض وغيره من الأمراض.