الصحة والسلامة

Spread the love

صحة الطفل وسلامتهم هي مسؤولية الأبوين، إذ لا يستطيع الطفل بعمر ثلاثة إلى ستة أشهر الاعتناء بنفسه، كما أنه لا يُدرك الأخطار المحيطة به! ولذلك، يتوجب على الأم والأب وجميع المحيطين بالطفل البقاء متيقظين لاحتياجاته وفي جميع الأوقات. تشمل بعض نصائح السلامة الأساسية ما يلي:   

Double Bracket: الأطفال الصغار محملون بالمفاجآت-وعدم وقوعهم اليوم لا يعني أنهم لن يقعوا غداً! كوني مستعدة!

  • إذا كان الطفل نائماً في مكان غير مهده أو سريره، فلا بد من وجود أحدهم حوله للتأكد أن الطفل لن يتدحرج ولن يسقط من فوق السرير أو الأريكة، كما يتوجب وضع حاجز باستخدام الوسائد الطرية حول الطفل لمنع أي حادثة أو إصابة.
  •  تجنبي دائمًا وضع الأشياء الحادة بجانب طفلك، إذ يتوجب عليك تخزين هذه الأدوات أو الأشياء التي قد تؤذي طفلك بعيدًا عن متناول يديه.
  • لا تتناولي المشروبات الساخنة بالقرب من طفلك لتجنب وقوع الحوادث التي قد تسبب حروقاً شديدة لبشرة طفلك الرقيقة.
  •  يجب ألا يسمح لأي شخص يعاني من التهاب أو نزلة برد أو حرارة أو انفلونزا من الاقتراب من الطفل.
  •  يجب عليك عدم ترك طفلك وحيداً ولو حتى لدقيقة واحدة أثناء الاستحمام.
  • يتوجب عليك تجنب شراء أو إعطاء طفلك الألعاب الصغيرة التي يستطيع وضعها في فمه، إذ أنها قد تسبب الاختناق.

يتوجب عليك العناية بالطفل الذي يبلغ عمره ثلاثة إلى ستة أشهر، إذ أنه مخلوق ضعيف وعرضة للالتهابات؛ فجهازه المناعي لم يتطور بشكل كامل بعد. تؤدي حالة الطفل الصحية الجيدة إلى تحقيق النمو والتطور السليم، وفيما يلي بعض الضرورات الصحية الأساسية:

  • الفحص الروتيني المنتظم عند الطبيب أمر ضروري للتأكد من متابعة النمو والتطور السليم للطفل.
  •  يجب ألا يرتدي الطفل الحفاض طوال اليوم، إذ أن ذلك قد يؤدي إلى ظهور الطفح الجلدي والالتهابات. تغيير الحفاض بشكل منتظم واتباع قواعد النظافة المناسبة هو أمر أساسي.
  • عليك دائماً استخدام قطارة أو حقنة لإعطاء طفلك الدواء الذي وصفه له الطبيب، ومن ثم الاحتفاظ بهذه الأدوات في مكان نظيف وجاف.
  • استشيري الطبيب واحتفظي دائمًا بالأدوية الضرورية للحالات الشائعة في متناول يدك.
  •  إياك أن تحملي طفلك مباشرةً بعد القدوم من الخارج، واحرصي على غسل يديك باستخدام صابون مضاد للجراثيم قبل حمل طفلك أو إرضاعه.
  • عليك تدليك الطفل باستخدام زيت الأطفال أو الكريمات لحماية بشرته من الجفاف والحكة، وإياك أن تستخدمي الكريمات المحتوية على مواد كيميائية.
  • حافظي دائماً على تميه طفلك عن طريق تزويده بكمية كافية من السوائل.
  • يجب غسل ملابس الطفل وفراشه جيداً على حدة باستخدام صابون مضاد للجراثيم.   

عادة ما تكون تربية الطفل حُبلى بالمفاجآت ومليئة بالتحديات اليومية! فكوني مستعدة!