الأطفال الصغار – التعليم

Spread the love

Double Bracket: 95% مما يتعلمه الطفل يتم عن طريق التجربة...وهذه التجربة تحتاج إلى التوجيه فيما بعد. يتسم التعليم السليم بأهمية منقطعة النظير في تحقيق النمو السليم للطفل. والتعليم لا يعني فقط الالتحاق بالمدرسة، ولكنه عملية تبدأ منذ الولادة. تعتمد الأشياء الجديدة التي يتعلمها الطفل والأخلاق والمبادئ والسلوك والمواقف والتفكير ووجهات النظر وكل شيء على عملية تعليم الفرد، والأبوين هما أول الأشخاص الذين يعلمون للطفل، بل وأكثرهم أهمية. كما أن التعليم هو رحلة ممتدة يشرع بها كل طفل للوصول إلى أهدافه ووجهاته في هذه الحياة!

يشبه الطفل الإسفنجة التي تمتص كل شيء في البيئة المحيطة، وسواء أكانت هذه الأشياء جيدة أم سيئة، إيجابية أم سلبية، فإن الطفل يكتسبها بالقدر نفسه، إذ يخلو عقله من المرشحات التي تميز الخبيث عن الطيب. ولذلك فإن التعليم هو الوحيد القادر على إيجاد هذه المرشحات التي تستطيع التمييز بين الجيد والسيء، وبين الإيجابي والسلبي. الطفولة المبكرة هي مرحلة حساسة وحرجة فيما يتعلق بالتعليم، إذ تشكل الأساس لعملية التعلم مدى الحياة.

يكون الأطفال في هذا السن شديدي التقبل، ويستطيعون تعلم الكثير من الأشياء في الوقت نفسه، حيث يمكنهم استخدام الخيال والفهم والتفكير مباشرة منذ مرحلة الطفولة المبكرة، فقط إذا ما تم تزويدهم بالبيئة الصحيحة. وفي هذه المرحلة، يظل الأبوان هما المعلمين الوحيدين إلى أن يبدأ الطفل بالذهاب إلى الحضانة أو رياض الأطفال، ويليهم جليسو الأطفال والأصدقاء والمعلمون والأشخاص الذين يعتنون بهم ومجموعة كاملة من المعلمين المؤثرين!

وغالباً ما يشكل تطور الكلام المرحلة الأولى من مراحل التعليم، رغم أن الطفل يستطيع التعبير عن مشاعره باستخدام الحركات والتعابير، كما يمكنه استخدام لغة الجسد للإشارة إلى الأشياء والتعرف إلى البيئة المحيطة به. يُعد وقت اللعب وقتًا مهمًا جدًا لإتمام التعليم خلال السنوات المبكرة، حيث يمكن للطفل تعلم الكثير من المهارات والدروس من خلال اللعب أو عن طريق الجلوس في حلقة مع أطفال آخرين من نفس العمر. وما تزال أنشطة اللعب هي الطريقة الفضلى لتعلم دروس في المهارات الاجتماعية، مثل العمل الجماعي والمشاركة والالتزام بالدور، كما أن للأـنشطة البدنية أهميتها أيضًا للتعليم، حيث يتوجب على الأطفال أن يدركوا الحاجة إلى ممارسة الأنشطة البدنية في سن مبكرة.

التعليم عملية تستمر مدى الحياة، وتعتمد حياة الطفل ومستقبله على الحصول على التعليم المناسب، وبوصفك أمًا فعليك المشاركة بنشاط في عملية التعليم خلال مرحلة الطفولة، والمراحل اللاحقة. ودائمًا ما يُظهر الأطفال الذين يمتلكون أبوين داعمين ومشجعين اهتمامًا أكثر من غيرهم، كما أنهم يمتلكون قدرة أكبر على التعلم. وتُعد مشاركة الأطفال في الأنشطة طريقة رائعة للتعلم أيضًا. ومن المهم كذلك وجود الإرشاد وتقديم الدعم المستمر للطفل!