أهم المحطات الإدراكية في مسيرة الطفل

Spread the love

من الرائع رؤية ما يستطيع طفلك إنجازه في عمر صغير، فهو يتعلم أمورًا جديدةً كل يوم. وفي الوقت الذي ينمو فيه أطفالكم، يرافق ذلك تطور سريع في أدمغتهم أيضًا. كما يترك كل شيءٍ يفعلونه أو يسمعونه أو يجربونه أثرًا على طريقة تعلمهم. هنالك الكثير من القدرات التي يمكنك توقعها خلال الأشهر القليلة المقبلة. حضري نفسك لبعض التغيرات الكبيرة في الكيفية التي يتصور طفلك فيها العالم من حوله، إذ يمكنك رؤية إنجازات متقدمة من عمر ستة إلى تسعة أشهر.

السبب والتأثير

Double Bracket: من عمر ستة إلى تسعة أشهر ستبدئين بملاحظة تغيرات يومية في الأمور الأساسية في حياة طفلك. التفاعل هو أهم أمر الآن – راقبي واندهشي!سيبدأ طفلك بملاحظة أنه مسؤول عما يحدث في بعض الأحيان. تلك الأزرار الكثيرة على ألعابهم، والتي تصدر الضجيج والموسيقى سيصبح لها معنى. سيبدأ طفلك بالاستمتاع عند ضغط تلك الأزرار ورؤية ردود الفعل والاستماع لها، مثل الأضواء والموسيقى. قد يقومون بإعادة ما يفعلون مرارًا وتكرارًا، وهم يشعرون بالكثير من الإثارة نحو ما يستطيعون القيام به. ضعي لعبة بالقرب من طفلك وراقبيه وهو يحاول جاهدًا التقاطها أو جعلها قريبةً منه. كما يمكنهم الآن البكاء أو القيام ببعض الحركات عندما يرغبون بالحصول على شيءٍ ما. انتبهوا، فطفلكم يحاول الحصول على أكبر قدر من انتباهكم الآن.

المرآة، المرآة

خلال هذه الفترة من تطور طفلك، قد يبدأ بتمييز وجهه الجميل في المرآة.  أنت لا تستطيعين قراءة أفكار طفلك، ولكنك تستطيعين رؤية تعابيره الجديدة وتصرفاته عندما ينظر في المرآة في مثل هذا العمر. قد يكونون أكثر اهتماماً بالمرآة، أو أكثر سعادةً برؤيتهم لها. حاولي إلباسه بعض القبعات والملابس الجميلة، حتى يتمكن من ملاحظة الفرق في المرآة. اجعليه يمثل وجوه مضحكة، ويتحدث إلى نفسه في المرآة. استمتعي بمشاهدة طفلك وهو يكتشف نفسه.

تعدد المهام

يستعد طفلك للقيام بأكثر من شيء في الوقت نفسه. عندما يتقن الحبو، توقعي أن يتحفز للحركة حتى يسترجع لعبة أو لأي هدف آخر. وبدلًا من التركيز على الحبو أو الحركة بحد ذاتها، سيبدأ طفلك بالتفكير في القيام بأكثر من شيء في الوقت نفسه. سيفكر كيف يستطيع المشي وحمل الأشياء في الوقت نفسه. هذه التطورات الجديدة هي بداية هذه القدرة. وخلال فترة قصيرة، عليك التأكد أن منزلك آمن لطفلك حديث المشي. 

 

لا حدود للإثارة التي ستشعرين بها بينما تراقبين طفلك وهو يكبر ويتعلم على مدى السنين. ويمكنك مساعدة طفلك على التعلم وتحقيق إنجازات رئيسية عن طريق التفاعل معه بطرقٍ إيجابية. اجعلي كل شيء تجربة للتعلم. تحدثي وغني وعُدّي طوال اليوم. كما يمكنك القراءة لطفلك والإشارة للصور الموجودة في القصص. سوف تتفاجئين بالسرعة التي يتعلم بها حتى يقوم بمحاكاة الأشياء التي تعلميه إياها. يستعد الأطفال من عمر ستة أشهر إلى تسعة أشهر للانطلاق إلى العالم.