أم لأول مرة؟ إليكِ هذه النصائح

tech.strategiesdc@gmail.com
Spread the love

أم لأول مرة؟ إليكِ هذه النصائح

إذا كنتِ حاملاً وتنتظرين وضع طفلك فليكن هذا لبداية حياة جديدة، تبتعدين فيها عن عاداتك الخاطئة والسلبيات التي تعرفينها في شخصيتك، وكذلك تتغيرين للأفضل؛ فستصبحين أماً مسؤولة عن أسرة، ويتطلب ذلك التفكير قبل أي خطوة تقومين بها ..لذا نطلب منكِ أن تنتبهي لهذه الأمور وتعيدي النظر فيها..

التعامل مع الزوج
علاقتك مع زوجك ستصبح أكثر قوة، فبينكما طفل صغير يربطكما، لذلك لا تُفرطي في هذه العلاقة الجميلة، بل حاولي التمسك بها قدر المستطاع، ولأن الطفل المولود يجعل الأم غير منتبهة لبيتها وزوجها في كثير من الأحيان، فيجب أن تتحدثي إلى زوجك، وتشرحي له أن هناك شخص آخر سيشارككما الحياة، وهذا الشخص يحتاج لعناية كبيرة وسيأخذ من وقتك الكثير، حتى يتفهم زوجك هذا الأمر ولا يشعر بتغير من ناحيتك.

التعامل مع المولود
إذا كنتِ شخصية عصبية فيجب أن تسرعي في تغيير ذلك، لأن طفلك يحتاج لهدوء ولن يحتمل أي صوت مرتفع يبدر منكِ، لا تتوقعي أنه لا يسمع أو يشعر، بل يتأثر بكل ما يدور من حوله، ولكنه فقط لا يستطيع التعبير عما بداخله أو إظهاره، إذن سيصله أي توتر تشعرين به، وقد يستمد منكِ العصبية، لذلك حاولي أن تلقي بأي عيوب في شخصيتك وتظهري بشخصية جديدة متفائلة، وسيحب زوجك هذا أيضاً.

علاقة المولود بوالده
عادة ما ينتاب الأب لأول مرة شعوراً بالقلق من التعامل مع هذا الصغير، ويخشى أن يتصرف معه بشكل خاطيء، لذلك يتجنب حمله أو اللعب معه، وهنا يأتي دورك في خلق التألف بينهما، ومساعدة الأب في تفهم تصرفات الرضيع، كيف يحمله ويلعب معه ويضحكه، ليشعر الطفل بالأمان تجاه والده، ويجد الأب سهولة في إحتواء طفله.

إكتئاب الولادة
تُصاب كثير من النساء بإكتئاب ما بعد الولادة، فبدلاً من أن تظهر علامات الفرح عليها، يبدو عليها الحزن لدرجة البكاء في أوقات كثيرة، وهذا أمر نفسي بحت يتحدث عنه الأطباء النفسيون، ولابد أن يدركه الزوج جيداً، فلا عيب أن تخبريه بمشاعرك وأحاسيك التي تصيبك بالحزن، ولكن يجب أن تقاومي هذا الإكتئاب لأنه أمر وقتي بسيط . ركزي تفكيرك على الإيجابيات المحيطة بكِ حتى تتغلبي على الإكتئاب بأسرع وقت.

لا تفقدي بريقك
أيضاً هناك نقطة أخرى لا يمكن إغفالها، وهي الإهتمام بمظهرك وجمالك، لأن كثير من الزوجات يهملن أنفسهن بعد الولادة، حاولي بقدر المستطاع أن تعتني بنفسك بعد الولادة: نظافتك وبشرتك وشعرك وأناقتك، في الواقع سيكون الأمر صعباً في البداية لأن الطفل يأخذ كل وقت الأم، ولكن لا تستلمي لهذا لأن إهمالك في إطلالتك سيؤثر على نفسيتك وعلى علاقتك بزوجك أيضاً.

لا تهملي صحتك
إذا كنت ترضعين طفلك بشكل طبيعي فيجب أن تهتمي بصحتك جيداً، لأن الحليب الطبيعي الذي يصله يتأثر بغذائك، وأي تقصير أو إهمال في صحتك وغذائك، سيؤثر عليه بسلباً. إشربي الحليب يومياً، وتناولي طعاماً متنوعاً يحتوي على كل الفوائد، وتحديداً الفواكه والخضروات والبروتين.
أما إذا كانت رضاعتك صناعية أي من الرضّاعة فهذا لا يعني إهمالك لصحتك، لأن ضعفك سيمنعك من الإهتمام بمولودك، يجب أن تكوني بصحة جيدة حتى لا تُصابي بأي ضرر جسدي او مرض يؤثر عليكِ أو على طفلك الصغير.

 

http://www.donyaimraa.com

Welcome to Baby Arabia