هل يستيقظ طفلك الصغير ليلاً؟

Spread the love

ما هو السبب وراء الاستيقاظ المفاجئ لطفلك الصغير ليلاً؟ قد يحيرّك السبب الذي يجعل طفلك الصغير يفقد قدرته على النوم الهانئ طوال الليل كما اعتاد، ولكن في الواقع، إنّه من الشائع جدًا خلال مراحل نمو طفلك بأن تتغير أنماط نومه لتصبح غير منتظمة.

لماذا يستيقظ الأطفال الصغار ليلاً؟

 

توجد الكثير من العوامل المؤثرة على نوم طفلك الصغير، بما فيها الأنشطة التي يمارسها خلال اليوم، فعلى عكس ما يعتقد البعض، تؤدي الحركة الزائدة لجسم ودماغ طفلك الصغير خلال اليوم إلى تعريضه للأرق ليلًا، الأمر الذي يجعله يستيقظ بشكل متكرر. 

كما يمكن أن تؤثر التغييرات البيئية الهامة على نوم طفلك، مثل الانتقال إلى منزل جديد أو الذهاب في إجازة أو تغيير الغرف أو السرير، أو تغييرات أخرى مثل ولادة أخ صغير. كذلك يمكن أن تؤدي عوامل أخرى مثل التسنين، والمرض مثل نزلات البرد الشائعة التي تجعله يعاني ألم الجيوب الأنفية والأنف والأذنين، إلى الإخلال بنومه ليلًا. وقد تؤدي أيضًا أي زيادة في مستويات الضوء الموسمية إلى زيادة الرغبة بالسهر، وهنا من الممكن أن تساعد الستائر المعدنية العازلة للضوء في حلّ هذه المشكلة.

ما الذي يمكنني القيام به ليبقى طفلي نائمًا؟

 

  • تأكدي من أخذ طفلك غفوة كافية في وقت ما خلال النهار، حيث يمكن أن يؤدي الحرمان من النوم إلى تدني جودة النوم التي يحصل عليها طفلك ليلاً، وإن كان الأمر يتطلّب بعض المحاولات لإيجاد الوقت المناسب للقيلولة بحيث يمكن لطفلك معها أن يكون متعبًا عندما يحين موعد النوم ليلًا.
  • تأكدي من وضع روتين ثابت لنوم طفلك فذلك يساعده على الاسترخاء قبل موعد النوم، مثل الاستحمام وقراءة قصة له.
  • قد يكون خيال طفلك في هذه المرحلة العمرية سببًا في استيقاظه المتكرّر لما ينجم عنه من الكوابيس أو نوبات الذعر الليلية. وفي هذه الحالة يمكن لتوفير مصباح ليلي في الغرفة إلى جانب شيء مـألوف ومريح، مثل بطانية أو لعبة طرية، أن يوفر الراحة لطفلك الصغير خلال الليل.