هل تبالغين في نظافة أطفالك؟

Spread the love

التعقيم والتطهيرضروريان لنظافة أطفالك ولكن…

هل تبالغين في نظافة أطفالك؟ كم من الساعات تصرفين أسبوعيا سيدتي وانت تمسحين أرض منزلك وتُعقمين كل المساحات والألعاب التي يلمسها أطفالك؟ وكم من المرّات تُصرين على أن يغسلوا أيديهم في اليوم الواحد؟ وكم تحاولين إبعادهم عن الحيوانات الأليفة بأي ثمن؟

إنتبهي الى أبرز الأمور التي عليك اعتمادها في نظافة أطفالك:

    المبالغة في النظافة قد تُضر بالأطفال

 

هل فكرت يوماً أيتها الأم بالمعادلة التي تقوم على الإعتدال وعدم المبالغة في أي شيئ حتى وإن تعلّق الأمر بنظافة الأطفال؟

ربما حان الوقت لمقاربةٍ من هذا النوع. فقد لوحظ أن الأطفال الذين يتعرّضون للمواد المسبِبة للحساسية ويتعرضون للبكتيريا منذ أشهر عمرهم الاولى، يعانون أقل من سواهم من حالات التحسّس والربو في حياتهم في ما بعد.

 

ويذهب اختصاصيون في أمراض الربو وجهاز المناعة الى التشديد على أن البيئات المفرِطة في النظافة، قادرة على تعزيز الحساسية في مراحل لاحقة من حياة الأطفال وبخاصة الحساسية الغذائية والربو، وذلك لأنهم لم يتعرضوا للمواد المسببة للتحسّس والبكتيريا في بداية عمرهم.  

 

نسب المصابين بالربو والحساسية أعلى في الدول المتطورة

 

وتستند هذه النظرية إلى ملاحظة مهمة حول النسب المرتفعة للمصابين بالربو أو الإكزيما مثلاً في الدول المتطورة، مقارنة مع النسب التي تسجلها دول العالم الثالث حيث معايير النظافة أقل تزمتاً وأكثر إعتماداً على تعزيز المناعة الذاتية.

كما لوحظ أن الأطفال الذين ترعرعوا في المزارع أقل إصابة من سواهم بأمراض التحسّس على أنواعها. ولذلك يعمل الإخصائيون على ترجمة هذه النتائج الى قواعد صحية علمية.

إليك التوصيات الاولية  التي توصل اليها الخبراء في إطار نظافة الاطفال:

  • لا ضير سيدتي من أن يتسخ طفلك أثناء اللعب أو تناول الطعام
  • لا تبالغي أيتها الأم في تعقيم يديْ طفلك خلال النهار
  • تجنّبي الصابون المضاد للبكتيريا قدر الإمكان وإحرصي على أن يغتسل طفلك بالماء والصابون المصنوع من مكونات طبيعية
  • لا تخشي من أن تتشاركي الطعام أو شرب الماء مع طفلك شرط ألا تكوني مريضة طبعاً

أخيراً تجنبي إعطاء طفلك المضادات الحيوية عند كل عارض صحي وإعملي مع طبيبه على معالجة الحالات المرضية بأقل قدر ممكن من تدخّل الأدوية