هكذا تخففّين من عوارض المغصْ عند طفلك

Spread the love

لا يُعاني الرُضَع من المغص لأسباب دائماً معروفة أو محددة بل قد تتكاتف عوامل عدة مؤدية إلى آلامه المزعجة.

 

إلا أن المغص عند الرضع ونوبات البكاء التي ترافقه كفيلة بأن تصيب الوالدين بنوبات هلع لا تقلّ حدة.

إليك سيدتي ما يساعدك على التخفيف من المغص عند طفلك:

 

  • فلنبدأ بالسبب البديهي للمغص ألا وهو دخول الهواء الى بطن الطفل. وإزاء ذلك ننصحك أيتها الأم بأن تكون حلمة الثدي كاملة في فمة اثناء الرضاعة الطبيعية وكذلك حلمة قنينة الحليب. كما يستحسن أن تحملي طفلك بشكل عامودي أثناء شربه للماء للحدّ من تسرّب الهواء إلى معدته.

 

  • إذا كان الشرط الأول مستجاباً وظل رضيعك يعاني من المغص راجعي مواصفات حليب البودرة او المتمم الغذائي الذي يشربه، أو نوعية المياه التي تذوبين الحليب فيها بالإضافة الى المقادير المستعملة من المكوِنين. وربما تقررين أن تتحولي نحو صنف آخر من الحليب أو المتمم الغذائي.

 

  • يتأثر الطفل كثيراً بالأصوات المحيطة به أثناء الرضاعة فالأماكن الضاجّة قد تصيب جهازه الهضمي بالتوتر وبالتالي المغص، لذا إحرصي على إرضاعه في مكان هادئ قدر الإمكان ولا بأس إذا تحدثت إليه أو غنّيت له أثناء الرضاعة.

 

  • لا تستخفي في قدرة التجشؤ على إخراج الغازات- المسبب الرئيس للمغص- من بطن طفلك بعد الرضاعة. فتّشي عن الوضعية التي تساعده على التجشؤ وإستعيني ببعض التربيت على الظهر أوالتدليك لمساعدته

 

  • قد يكون المغص ناجماً عن تعرّض طفلك لبعض لفحات البرد لذا إحرصي على أن يبقى دافئاً واستعيني بأي كريم مرطب لتدليك بطنه بنعومة ومساعدته على إخراج الغازات.

 

  • يتفاعل الجهاز الهضمي للعديد من الاطفال مع تحريك القدمين بطريقة الدراجة الهوائية فاعملي على تحريك قدميه الصغيرتين بما يُنشط جهازه الهضمي ويساعده على إطلاق الغازات.

 

  • تتوفر في الصيدليات أشكال من المدافئ القماشية الصغيرة التي تُملأ بالماء الدافئ وتُوضع على بطن الطفل للتخفيف من المغص.

 

  • نصيحة أخيرة: إياك والهلع أو التوتر عندما يصاب طفلك بنوبة شديدة من المغص لأنه قد يستشعر ذلك، ما قد يفاقم شعوره بالمغص.

 

كلمات مفتاحية: المغص عند الاطفال- اخراج الغازات- الرضاعة الطبيعية- – البرد