ممارسة الرياضة أثناء الاستعداد للحمل

Spread the love

 يُمكن للنساء اللاتي يفكرن بالإنجابجعل التمارين الرياضية جزءً أساسياً من برنامجهن اليومي، فهيتساعدهن على التمتع بشعور جيد طوال فترة الحمل، وتزيد من قدرتهن على تحمل المخاض وآلام الولادة، إلى جانب تمكينهن من خسارة الوزن الذي كسبنه أثناء فترة الحمل بشكل أسرع. ووجدت دراسة جديدة، حول أثر ممارسة التمارين الرياضية على الخصوبة، بأن ممارسة نشاط بدني معتدل مفيد للنساء، بغض النظر عن طبيعة أجسامهن، فيما وجدت أنه قد يكونللتمارين الرياضية المكثفة دور في تأخير حدوث الحمل بالنسبة للنساء اللاتي يتمتعنبوزن طبيعي، وليس النساء ذوات الوزن الزائد. 

لا تنتظري، وابدئي الآن بممارسة التمارين بشكل منتظم

إذا لم تكوني ممن يمارس التمارين الرياضية بشكل منتظم بالفعل، فبإمكانك البدء من خلال إضافة مزيد من النشاط إلى حياتك اليومية، مثل ممارسة رياضة المشي لمدة عشرين إلى ثلاثين دقيقة يومياً؛ فهي رياضة مجانية، ويمكن إدراجها ضمن أي جدول. إن من شأن البدء في برنامج للتمارين الرياضية والالتزام به أن يعود بفوائد جمة عليك، والتي تشمل التمتع بجسم صحي مناسب للحمل، فيما تشير أدلة موثقة أن للتمارين الرياضية أثر كبير على تحسين المزاج والتخلص من الضغوطات، التي قد تحول دون حدوث الحمل.

اختاري مجموعة متنوعة من الأنشطة التي تستمتعين بها، إذ تتيح لك هذه الطريقة الاستمرار في ممارسة التمارين. فعلى سبيل المثال، إذا لم ترغبي بممارسة رياضة المشي بسبب هطول الأمطار، فبإمكانك الذهاب إلى حصة للتمارين الرياضية، وخاصة حصص اليوغا والبيلاتس (يجب عليك إبلاغ المدرب ما إذا كنت حاملاً). ويُنصح أيضاً بممارسة السباحة، لأنه ليس لها أي تأثير، ناهيك عن منحك شعوراً رائعاً بانعدام الوزن، وخاصة خلال الأشهر الأخيرة من الحمل.

ولكن، قد يؤدي الإفراط في ممارسة التمارين الرياضية إلى انخفاض مؤشر كتلة الجسم، وبالتالي تخفيض فرص حدوث الحمل، كما قد يؤدي إلى إحداث خلل في الدورة الشهرة، أو حتى إيقافها. 

الجري:

تعد رياضة الجري نشاطاً رائعاً لعضلة القلب والأوعية الدموية، وخاصة إذا كنت تمارسينها بالفعل، كما أنها وسيلة مؤكدة لتنشيط ضخ الدم. وفي حال لاحظت بأن تمارين الجري بدأت في إرهاقك أو أدت إلى عدم انتظام الدورة الشهرية، فينبغي عليك الحد من وتيرة الجري وسرعته ومدته.

السباحة وركوب الدراجة الهوائية:

تعد هاتان الرياضتان من أفضل أشكال التمارين الرياضية، إذ أن لهما تأثيرمنخفض، وفي ذات الوقت، فإنهما يعملان على تقوية العضلات وهما مفيدان للقلب والأوعية الدموية.

اليوغا:

تعد اليوغا تمريناً مثالياً لفترة ما قبل الحمل؛ فهي تزيد من قوة المرأة، وتعزز توازنها وقدرتها على التحمل إلى جانب تقوية العضلات، كما أنها تساعد النساء على الاسترخاء. وتعزز جميع هذه الأمور من قدرة المرأة على الحمل.

أهمية السلامة أثناء ممارسة التمارين

  • يمكن للمرأة التي تتمتع بصحة جيدة ممارسة تمارين رياضية معتدلة لما لا يقل عن 30 دقيقة يومياً، وفي جميع أيام الشهر تقريباً.
  • الجري والسباحة خياران مناسبان للتمارين الرياضية التي يمكن الاستمرار في ممارستها طوال فترة الحمل.
  • تجنبي التمارين التي قد تتعرضين خلالها للسقوط أو احتمالية تلقي ضربة خطيرة في منطقة المعدة.
  • يجب تجنب رياضة الغوص، لإن الجنين لا يستطيع تحمل الضغط كما يفعل الأشخاص البالغون. استشيري طبيبك أو طبيبتك حول أي أنشطة أخرى قد لا تكون مناسبة لك من وجهة نظرهم إذا كنت تخططين للإنجاب، فالأشخاص يختلفون فيما بينهم، ويعتمد الأمر على مستويات اللياقة الحالية لديك، وما إذا كنت بحاجة إلى كسب مزيد من الوزن أو فقدانه، أو ما إذا كان لديك أي قضايا صحية يعلم بها الطبيب.

احرصي على استشارة طبيبك دائماً وقبل البدء في ممارسة تمارين رياضية جديدة، واحرصي على إبلاغه بأنك تخططين للإنجاب.