مشاكل النوم عند الحامل

Spread the love

تعد مشاكل النوم أثناء الحمل في جميع مراحله أمرًا شائعًا للغاية، بالتحديد في الثلث الأول والأخير من الحمل وذلك لعدة عوامل. ويمكن أن يؤدي الشعور بالقلق والهرمونات والتغيرات الجسدية إلى إحداث صعوبات في النوم والمعاناة من الأرق.

وتشمل أسباب الأرق أثناء الحمل:

  • آلام الظهر
  • الغثيان الصباحي
  • مشاكل في إيجاد وضعيات نوم مريحة، خاصة إذا اعتدتي على النوم على بطنك أو ظهرك
  • الحاجة المستمرة للتبول خلال الليل
  • القلق حول حملك وموعد ولادة جنينك
  • الأحلام المتكررة وأحلام اليقظة
  • تغيرات الهرمونات
  • حرقة المعدة وعسر الهضم
  • تشنجات الساق

 

كيف يمكنني تجنب الأرق أثناء الحمل؟

  • عودي نفسك النوم على الجانب الأيسر في وقت مبكر من الحمل، الأمر الذي سيساعدك في التغلب على مشاكل عسر الهضم وحرق ة لمعدة، كما أن وضعية النوم هذه هي الأفضل لعملية تدفق الدم ونقل العناصر الغذائية إلى جنينك. ولن تتمكني أثناء الحمل من النوم على بطنك خصوصًا مع تقدم مراحل الحمل وكبر حجم بطنك، كما أن النوم على ظهرك غير مستحسن لما قد يسببه لك من الشعور بالغثيان.
  • تناولي كميات كافية من المياه خلال اليوم ولكن حاولي أن تقللي منها خلال ساعات المساء وقبل الذهاب للنوم لتجنب الذهاب المتكرر للحمام.
  • يؤدي ممارسة أسلوب تأملي لتهدئة العقل واسترخاء الجسد، وإيقاف الأفكار المستمرة وغير المرغوب بها إلى التخفيف من حدة الشعور بالقلق والمساعدة على النوم المريح. (انظري الرابط)
  • يمكن أن تساعد ممارسة التمارين الرياضية بانتظام أيضًا على النوم المريح من خلال تعزيز الصحة العامة، وجعل الجسد يشعر بالتعب وإطلاق الهرمونات الإيجابية. إلاّ أن ممارسة التمارين الرياضية قبل وقت قصير من موعد النوم هو أمر غير مستحسن وذلك لما يقوم به من تحفيز الجسم وبالتالي إحداث الأرق.
  • يمكن أن يساعد شاي الأعشاب والمشروبات الدافئة على النوم المريح ولكن تجنبي تناولها قبل وقت قليل من موعد النوم في حال كنتِ تعانين من الذهاب المستمر إلى الحمام ليلاً.
  • قد يساعد أخذ حمام دافئ أو قراءة كتاب قبل النوم على الاسترخاء. كما لابد لكِ من إبقاء الشاشات خارج غرفة النوم وعوضًا عن ذلك اختاري الاستماع إلى موسيقى هادئة أو قراءة كتاب.

أفضل ما يمكنك القيام به هو محاولة الاستفادة من كمية النوم التي تحصلين عليها والاسترخاء أثناءها. حاولي أخذ قسط من الراحة عندما يتسنى لكِ ذلك وتذكري بأن الأرق خلال الحمل ليس بالأمر المؤذي لجنينك.