ما هو حمض الفوليك وما هي أهميته؟

ما هو حمض الفوليك وما هي أهميته؟
tech.strategiesdc@gmail.com
Spread the love

 حمض الفوليك والحمل

حمض الفوليك هو فيتامين هامُّ للغاية للنمو الصحي للطفل. وإن كنتِ تخططين للحمل، فمن المهم أن تحرصي على الحصول على قدرٍ كافٍ من حمض الفوليك.

ما هو حمض الفوليك وما هي أهميته؟

حمض الفوليك هو واحد من مجموعة فيتامين ب، وهو هامٌ للجميع؛ لأنه مسؤول عن نمو وتطور الخلايا بشكل سليم. ويعدّ هامًا للمرأة الحامل أو المرأة التي تخطط للحمل على وجه التحديد؛ فقبل أن تدرك المرأة أنها حامل، يكون قد تكوّن لدى الجنين كل من الحبل الشوكي والدماغ، ولهذا فإنه من الأهمية بمكان أن يكون هناك قدرٌ كافٍ من حمض الفوليك في جسم المرأة قبل الحمل.

ويساعد حمض الفوليك على تجنّب حدوث العيوب الخلقية المحتملة التي قد تؤثر على النخاع الشوكي والدماغ، مثل: شلل الحبل الشوكي الذي يؤدي إلى الإعاقة مدى الحياة، وانعدام الدماغ الذي يمنع التكوين السليم لدماغ الطفل والجمجمة ويكون مميتًا في غالب الأحيان.

متى وكيف تحصلين على حمض الفوليك؟

يتعيّن على النساء اللاتي تخططن للحمل أن تبدأن بالتفكير مليًّا بتناول حمض الفوليك قبل ثلاثة أشهر من الحمل على الأقل، ومواصلة تناوله حتى الأسبوع الثاني عشر منه. وعادة ما يتم تناول 400 ميكروغرام يوميًا على شكل حبّة مكمّل غذائي أو ضمن نظام متعدد الفيتامينات مناسب لفترة ما قبل الحمل وخلاله. وعندما تقررين الحمل، استشيري أخصائي الرعاية الصحية الذي تراجعينه؛ لأن هناك بعض الظروف التي قد تستدعي تناول جرعة أكبر، ويكون ذلك تحت إشراف الطبيب فقط. وحال وصولك الأسبوع الثاني عشر، يكون قد نما العمود الفقري لدى طفلك، ويمكنك حينها التوقف عن تناول حمض الفوليك إن رغبتِ بذلك. ويمكنكِ أيضًا مواصلة تناول المكمّلات التي تحتوي على حمض الفوليك بعد انقضاء الأسبوع الثاني عشر كجزءٍ من الفيتامينات التي يتم تناولها قبل الولادة إن رغبتِ بذلك، أو وفقًا لمشورة الطبيب حول هذا الأمر.

حمض الفوليك هو أحد المكمّلات الأكثر أهمية خلال فترة الحمل.

 

Welcome to Baby Arabia