كيف يمكنك أن تحملي

Spread the love

ما إن يقرر الزوجان الإنجاب لأول مرة أو إضافة عضو جديد إلى العائلة، حتى يصبحوا غير صبورين، وتتملكهما الرغبة بحصول الحمل على الفور. ولكن لا تتم الأمور هكذا في معظم الحالات، وقد تحتاجين إلى التحلي بالصبر. ثمة العديد من الأشياء التي يمكنك القيام بها لزيادة فرص حدوث الإخصاب والحمل الصحي.

من الناحية الجسدية:

راقبي وزنك، حيث لا تؤدي زيادة الوزن أو نقصانه عن المعدل الطبيعي إلى تقليل فرص الحمل فحسب، بل قد تؤدي مشاكل الوزن إلى حدوث مضاعفات في الحمل والولادة في حال حدوث الإخصاب؛ لذلك هذا هو الوقت المناسب لاتخاذ الإجراءات اللازمة. 

عززي قوة جسمك، إذ يساعد نظام التمارين الرياضية الجيد على تقوية الجسم وجعله متناسقاً، مما سيؤدي إلى تحقيق فوائد عظيمة، سواء فيما يتعلق بحدوث الحمل أو الولادة، كما سيساعدك في التخلص من أي وزن زائد. ولكن لا تبالغي في فعل ذلك، إذ أن الإفراط في ممارسة التمارين الرياضية قد يؤثر على حدوث الإباضة والإخصاب، وتحديداً ذلك النوع الذي يؤدي إلى حدوث نقص كبير في كتلة الجسم.

قللي من تناول: 

الكافيين: لا داعي للتوقف عن تناول الكافيين بشكل تام، إذ يشير معظم الخبراء إلى أن تناول فنجان أو فنجانين من القهوة يوميًا لن يسبب أذى للجسم. أما إذا كان استهلاكك أكثر من ذلك فمن الحكمة أن تقللي منه؛ فالإفراط في تناول الكافيين ليس جيدًا من أجل صحتك، وقد يؤثر في قدرتك على الحمل. 

الكحول: كما هو الحال مع الكافيين، ورغم أن تناول المشروبات الكحولية بين الحين والآخر قبل حدوث الحمل، لن يؤدي بالضرورة إلى حدوث مشاكل، لكن قد يؤدي استهلاك كمية أكبر من الكحول إلى آثار سلبية على الحمل، ومن المؤكد أنه سيكون مؤذياً للطفل فور حدث الحمل. ولتكوني على الجانب الآمن، يُفضل التوقف تماماً عن تناول المشروبات الكحولية. 

أقلعي عن: 

التدخين: للتدخين آثار سلبية عديدة عليك، يضاف إليها أنه يسبب هرم بويضاتك ويؤثر على قدرتك على الحمل، كما يُؤثر على خصوبة الذكر. ومن شأن الإقلاع عن التدخين الآن أن يمنحك الفرصة الفضلى للحمل. وسوف يكون الإقلاع عن التدخين من أفضل الأشياء التي يمكنك القيام بها من أجل صحة طفلك الذي لم يولد بعد ومن أجلك أيضًا. احصلي على المساعدة للإقلاع عن التدخين، إذا احتجت ذلك، فالأمر يستحق العناء.

تجنبي:

المخاطر البيئية: قد تكون بعض المواد الكيماوية ضارة لخصوبتك، وتحديداً إذا تم التعرض إلى جرعات عالية منها. وفي معظم الحالات، تكون الخطورة ضعيفة، ولكن إذا كنت تعملين في مجال تتعرضين فيه للمواد الكيماوية مثل تصفيف الشعر أو التنظيف الجاف أو التصوير أو كنت تتعرضين للإشعاع، فمن الحكمة أن تطلبي النصيحة فيما يتعلق بالمستويات الآمنة خلال الحمل أو ما قبله. ومن المنطقي أيضًا أن تقللي من تعرضك للمنظفات داخل المنزل أو الدهانات أو أي مواد سامة أخرى إلى أقل حد ممكن. 

إذا كنت تحتاجين لإجراء أشعة مقطعية وتعتقدين أنك حامل، فدعي الشخص الذي سيقوم بتصويرك يعرف ذلك حتى يتمكن من اتخاذ جميع الاحتياطات الضرورية لحماية طفلك وحمايتك. 

استرخي؛ من الطبيعي أن تتوقي لحدوث حمل، بمجرد أن تقرري أنك تريدين أن تنجبي طفلا، إلا أنه من المهم لك أن تسترخي وأن تحافظي على توترك في أدنى مستوى ممكن لإعطاء نفسك أفضل فرصة لحدوث حمل. قد يحتاج الأمر إلى وقت، ولكن باعتنائك بنفسك من الناحية النفسية والجسدية، فإنك تفعلين ما بوسعك خلال انتظارك حدوث الحمل.