كيف أجعل طفلي يحب القراءة؟

Spread the love

طفلك لا يحب القراءة؟ ويتهرّب من إلحاحك كي يقرأ كل مساء بضعة سطور من قصة أو كتاب؟ وأنت تعلقين آمالاً كبيرة على أن يكتسب هذه العادة دونما جدوى؟ 

 

 تكررين أمامه أن القراءة تغني ثقافته وتعزز مهاراته اللغوية لكن رغم ذلك يرفض صغيرك ان يمسك بأي كتاب بين يديه بعد الإنتهاء من دروسه المنزلية!

 

مع ذلك انتِ قادرة على أن تُحولي وقت المطالعة الى فسحة مرح وتعلمٍ في آن إذا أحسنت تطبيق بعض القواعد:

 

  • إختاري في بداية هذا التدريب الكتب التي قد تثير حشريته كأن تكون ذات صلة بمواضيع أو أسئلة يطرحها عليكما أنت ووالده.

 

  • إفتحي الكتاب وإقرأي له بتمهل وإستمتاع . قلِدي بعض الشخصيات إذا كان ذلك ممكناً وتوقفي كل بضعة أسطر لتطرحي سؤالاً يسرق إنتباهه إلى نقطة أو مسألة تحاورينه فيها.

 

  • ثابري على إعادة قراءة قصص أحبها حتى يحفظ جزءًا من مقاطعها فذلك كفيل بأن يُثري لغته وبأن يضيف كلمات جديدة إلى قاموسه.

 

  • أثني على الجمل أو العبارات التي كرّرها عن ظهر قلب وأظهري له كم أنتِ فخورة بما حفظه وتعلَمه.

 

  • إطلبي منه أحياناً أن يروي لك ملخصاً عن هذا المقطع أو ذاك، فستلاحظين أنه سيتحمس لإظهار قدراته ولو من باب تقليدك في مرحلة أولى.

 

  • إلفتي إنتباهه في سياق القصة الى الكلمات المستعملة وتوقفي عند الصور المرافقة للأحداث، الأمر الذي سيجعل القراءة متعة أكثر منها واجباً يُرضي به والديه.

 

  • ونتيجة لكل ما سبق سيتعلم طفلك الإصغاء بشغف أكثر إلى ما تروينه من قصص وسيتنبه أكثر إلى بُنية القصة أيضاً، وصولاً إلى أن يجد نفسه مشدوداً إلى القراءة بمفرده كي يفاجئك بما قرأ.

 

  • في مرحلة لاحقة أتركي له حرية الإختيار بين مجموعة قصص تقترحينها عليه لأنه سيكون سعيداً بإلإختيار تمهيداً لأن يختار كتاب ما قبل النوم بمفرده في ما بعد

 

كلمات مفتاحية:

قصص الأطفال- حب القراءة –المطالعة- حكاية ما قبل النوم