علاج النطق واللغة عند الأطفال… ما مدى فائدته؟

Spread the love

ما هي المشكلة؟

من أجل تحقيق التواصل الناجح لدى الأطفال، عليهم فهم ما يسمعوه وأن يكونوا قادرين على التعبير عن أنفسهم بفعالية عند إصغاء الآخرين لهم.

وفي حال مواجهة الطفل صعوبات في: الفهم أو التعبير اللفظي بلغته الابتدائية أو استخدام الكلام بطلاقة أو نطق الأصوات بشكل صحيح، يحدث عُطل في التواصل والذي بدوره سيؤثر على الرسالة المنطوقة و/أو المسموعة.

من يمكنه المساعدة؟

يقوم أخصائيو أو معالجو اضطرابات النطق واللغة عند الأطفال بتقديم التقييم والتشخيص والتدابير العلاجية لمساعدة الأطفال على تعزيز إمكانية التواصل لديهم. كما يقدمون المساعدة من خلال مراقبة حركة الفم أثناء عملية الأكل والبلع.

ما الحالات التي تستدعي علاجًا للنطق واللغة؟

الأطفال ممن لديهم:

  • تأخّر عام في تطوّر اللغة: تأخّر بفهم/ استخدام اللغة
  • أخطاء في طريقة التعبير اللفظي أو في الصوت: وهي صعوبات تكمن في نظام صوت الكلام أو أنماط الصوت
  • مشاكل الصوت: وهي صعوبات تكمن في نبرة الصوت أو مدى ارتفاعه أو جودة الصوت (صوت أجش أو لاهث) أو صدى الصوت (أنفية زائدة أو قليلة)
  • صعوبة النطق بطلاقة: اللعثمة أو التمتمة
  • ضعف السمع
  • اضطرابات طيف التوحّد العقلي
  • اضطرابات عصبية/ وراثية: على سبيل المثال، إصابات في الدماغ، الشلل الدماغي، متلازمة داون، الحنك المشقوق، اللاأدائية (تعذّر الأداء) (تُؤثر على تخطيط وتسلسل حركات النطق كما تُؤثر على تنظيم النطق)

كيف تعرفين ما إذا كان طفلكِ بحاجة إلى مساعدة؟

قد يكون الأطفال الذين هم بحاجة إلى علاج للنطق واللغة صعوبات في فهم واستخدام لغتهم بنفس كفاءة أقرانهم ممن هم بالعمر ذاته. ومن الأفضل استشارة اخصائي أو معالج اضطرابات النطق واللغة عند الأطفال في حال لم يحقق طفلك بعمر السنة إلى الثلاث سنوات الإجراءات التطويرية التالية ضمن الأطر الزمنية التقريبية الموضحة أدناه:

ينبغي على الأطفال بعمر الإثني عشر إلى خمسة عشر شهرًا:

  • اتباع التعليمات الأساسية “تعال إلى هنا”، “أعطني”
  • الاستجابة للآخرين أو الاستجابة عند مناداته
  • فهم وقول كلمة “لا”
  • الإشارة إلى الأشياء أو الأشخاص
  • نطق ثلاث إلى خمس كلمات تقريبًا
  • قول “ماما” أو “بابا” أو “دادا”

ينبغي على الطفل بعمر الـ24 إلى 27 شهرًا:

  • تحديد الأشياء والأجزاء الأساسية من الجسم والأفعال المتعددة والإجابة على الأسئلة الأساسية مثل “أين” و “ماذا”
  • فهم التعليمات ذات الشقّين
  • إظهار استخدام أشياء محددة
  • استخدام 50 إلى 75 كلمة
  • البدء بوضع كلمتين أو ثلاث كلمات معًا مثل (“لنذهب إلى السيارة”، “المزيد من الطعام”، “أعطني الزجاجة”).
  • استخدام الضمائر مثل، “أنا”، “لي”، “هذا لي”

معظم الأطفال بعمر الـ33 إلى 36 شهرًا:

  • يفهمون ويستخدمون تشكيلة من الأفعال (كلمات تدل على الفعل) والصفات (الأوصاف)
  • يفهمون ويستخدمون تشكيلة من الضمائر (أنا، أنت، لي، لك، هو، هي، هم)
  • يلفظون جميع الحروف الصوتية بشكل دقيق والحروف الساكنة التالية أثناء المحادثة [p, b, m, t, d, n, h, w].
  • يستخدمون مفردات تعبيرية لـ300 إلى 1000 كلمة
  • يطرحون مجموعة من الأسئلة (ماذا؟، أين؟، من؟، لماذا؟)
  • يلفظون ثلاثة من أحرف الجر (في، على، تحت)
  • يذكرون اسمهم الكامل
  • يجرون محادثات بسيطة
  • يعززون من تطوّر اللغة لديهم على أساسٍ شهري
  • يتكلمون بطلاقة دون لعثمة أو تمتمة

ما أهمية الكشف المُبكّر؟

قد يكون للكشف المبكّر لصعوبات النطق والكلام تأثيرٌ هامٌ على تطوّر طفلك. فالأطفال بسنّ الثالثة يكتسبون القدر الكبير من الفهم اللغوي والتعبير اللفظي لديهم. فبالتدخّل بسن مبكر، يتمكّن الطفل من تحسين قدرته على التفاعل مع الآخرين وتطوير مهاراته الاجتماعية. وهذا بالمقابل سوف يقلّل من إحباط الطفل ويمكّنك من تطوير تدابير محددة لتسهيل التواصل الفعّال والناجح.

للاستفسارعن قدرات النطق واللغة عند طفلك، يمكنك الاتصال بمعالج مختص باضطرابات النطق واللغة عند الأطفال. وسيقوم المعالج بتحديد ما إذا كان طفلك بحاجة إلى مساعدة أم لا، كما يمكنه توجيهك بتدابير التدخّل المناسبة إن استدعى الأمر.