زيدي من فرصك بالحمل

Spread the love

ثمة خطوات يمكن لكل من النساء والرجال اتباعها للمساعدة على زيادة فرص حدوث الحمل الطبيعي، ولحدوث حمل صحي وولادة طفل بصحة جيدة.

الوزن

قد تؤثر زيادة الوزن سلبًا على خصوبتك. فإذا زاد مؤشر كتلة الجسم عن 29 فيمكن أن يحفز إفراط إنتاج الأستروجين، والذي يُخزّن في الخلايا الدهنية؛ ويمكن لهذا أن يُخلّ بتوازن الهرمونات، ما يؤدي بالتالي إلى تقليل الإباضة. ومن شأن فقدان 5 إلى 10 بالمائة من وزنك في هذه الحالة، أن يُحفز الإباضة من جديد، كما أنك ستكونين بصحة جيدة ومستعدة لحملك بعد فقدان هذا الوزن الزائد. إذا كنت تعانين من الوزن الزائد، فاحصلي على المشورة قبل التخطيط للحمل، بحيث تمنحي نفسك وقتًا لخسارة الوزن بشكل يتسم بالأمان والثبات. يُؤثر نقصان الوزن كذلك على خصوبة الإناث، إذ أن مؤشر كتلة الجسم، الذي يساوي 19 أو أقل، قد يُؤثر على الدورة الشهرية، ويسبب عدم توازن الهرمونات ناهيك عن أنه قد يؤدي إلى توقف الإباضة بشكل تام. الوزن الصحي مهم جدًا للإخصاب والحمل والولادة، لذا يجدر الاهتمام بالأمر.

إذا كان الرجل يعاني من زيادة في الوزن، فيمكن لهذا أن يؤثر أيضًا على الهرمونات الذكرية والتستوستيرون، مما يقلل عدد الحيوانات المنوية، وكذلك الأمر بالنسبة للرجال الذيم يقل وزنهم عن الحد الطبيعي.

التدخين

يؤثر التدخين على خصوبة الإناث والذكور على حد سواء؛ بل إنه واحد من الأسباب الرئيسية لانخفاض وزن الأطفال عند الولادة. يُقلل الإقلاع عن التدخين من خطورة حدوث مضاعفات الحمل، ومن خطر التعرض للمشاكل أثناء المخاض والولادة. فالأطفال الذين يولدون لأمٍ مدخنة، لا يكونون عرضة لانخفاض الوزن عند الولادة فحسب، ولكنهم يصبحون أكثر عرضةً لمواجهة المشاكل في المحافظة على دفء أجسامهم، هذا بالإضافة لكونهم أكثر عرضةً للعدوى. وإلى جانب ذلك، يزيد التدخين من خطر الولادة المبكرة ومتلازمة موت الرضيع المفاجئ.