حالات مرضية لدى حديثي الولادة تستدعي الاهتمام

Spread the love

يتطرق هذا المقال إلى ثلاث حالات مرضية شائعة بين الأطفال الرضع في الأسابيع الأولى بعد الولادة. فإذا لاحظتِ أيًا منها في طفلك لا تتردي بالتواصل فورًا مع طبيبه أو على أقرب مركزي صحي. 

انتفاخ بطن الطفل وتورمه

عادة ما يتميز بطن الطفل الرضيع بشيء من الانتفاخ والاستدارة، خصوصًا بعد تناوله لوجبة طعام كبيرة. لكن يجب أن يكون بطن الطفل بين الوجبات طريًا وغير بارز. لذا، لا تتردي باستشارة طبيب الأطفال إذا ما لاحظت انتفاخًا في بطن طفلك أو شعرتِ ببعض القساوة فيه، أو إذا تأخرت عملية الإخراج لديه لما يزيد عن يوم أو يومين. فقد تكون المشكلة على الأرجح بسبب الإمساك أو امتلاء بطنه بالغازات، لكن لا تضيعي الوقت بالتخمين وسارعي إلى طلب المشورة الطبية الملائمة.

إصابات الأطفال عند الولادة

تمضي الأم وطفلها وقتًا عصيبًا أثناء المخاض، وقد يتأذى الطفل بدرجات متفاوتة في هذا الوقت، خصوصًا إذا كان كبير الحجم. وعادة ما يتعافى حديثو الولادة من بعض الإصابات بسرعة كبيرة، بيد أن التعافي من بعضها الآخر قد يتطلب وقتًا أطول. ومن الإصابات الشائعة بين حديثي الولادة كسر عظم الترقوة، والتي سرعان ما تلتئم إذا لم تحرك ذراع الطفل كثيرًا، لذا لا تقلقي إذا لاحظتِ انتفاخًا أو تورمًا بسيطًا فوق مكان الإصابة، فهذا أمر طبيعي ومؤشر جيد على أن ذراع طفلك في طور التئامها.

ويعد ضعف العضلات أو وهنها من الإصابات الشائعة التي تتسبب بها الولادة. فقد يتعرض الطفل أثناء عملية الولادة لهذا النوع من الإصابة في جهة واحدة من وجهه أو في أحد كتفيه أو إحدى ذراعيه، وسرعان ما تعود العضلات إلى وضعها الطبيعي في غضون أسابيع قليلة. وخلال هذا الوقت، احرصي على استشارة الطبيب حول أفضل طريقة لحمل طفلك والتي من شأنها تسريع تعافيه من الإصابة أو على الأقل منع تفاقهما.

متلازمة الطفل الأزرق

قد يولد طفلك وفي يديه أو قدميه بعض الإزرقاق، ولكن ذلك قد لا يكون سببًا للقلق، فقد تزرق يداه أو قدماه بسبب برودة المكان. ولكن سرعان ما سيتحول لونهما إلى الوردي بمجرد أن يصبح المكان دافئًا.  وبين الحين والآخر قد تعلو بعض الزرقة وجه طفلك ولسانه وشفتيه عند بكائه بشدة، لكنها سرعان ما ستختفي فور توقفه عن البكاء. أما إذا ما لاحظت استمرار الزرقة في جلد طفلك مصحوبًا بصعوبة في التنفس والأكل فهذا مؤشر على وجود اعتلال في وظائف القلب والرئتين ينجم عنه ضعف في حصول الطفل على الأوكسجين اللازم من الدم. وفي هذه الحالة، من الضروري الحصول على الرعاية الطبية والفورية الملائمة لحالة طفلك.