تخفيف آلام المخاض – 2. الأدوية

Spread the love

خيارات التخفيف من الألم

لدى الأطباء مجموعة من الأدوية للسيطرة على الألم، وتتراوح بين الأدوية بدون وصفة طبية مثل الباراسيتامول وصولًا إلى المستحضرات الأفيونية القوية جدا مثل المورفين.

وستقوم بيبي أرابيا الآن بالنظر إلى الأدوية الأكثر شيوعاً والتي تستخدم في المخاض لتخفيف الآلام …

غاز وهواء أنتونوكس للمخاض

هذا مزيج من غاز الأوكسجين وأكسيد النيتروز.  ولا يزيل غاز وهواء أنتونوكس الألم بالكامل، لكن يمكنه أن يساعد في تخفيف وطأته وجعله أكثر احتمالاً. وتحبّذه العديد من النساء لأنه سهل الاستخدام ويمكنهن التحكم به بأنفسهن.

وتقومين بتنفس غاز وهواء أنتونوكس من خلال قناع أو قطعة توضع بالفم تحمليها بنفسك. ويستغرق غاز وهواء أنتونوكس حوالي 15-20 ثانية لكي يعطي مفعوله، لذا قومي باستنشاقه بمجرد بدء التقلّص. ويعمل بشكل أفضل إذا قمتِ بأخذ نفس عميق وبطيء.

الآثار الجانبية

  • ليس له أي آثار جانبية ضارة بالنسبة لكِ أو لطفلكِ
  • يمكن أن يجعلكِ تشعرين بالدوخة
  • ترى بعض النساء أنه يجعلهن يشعرن بالغثيان أو النعاس أو عدم القدرة على التركيز – إذا حدث ذلك، يمكنكِ التوقف عن استخدامه
  • إذا لم يمنحك غاز وهواء أنتونوكس ما يكفي من تخفيف الألم، فيمكنكِ طلب حقنة مسكنة للألم أيضًا.

حُقن البيثيدين في المخاض 

هذه حُقنة من عقار البيثيدين تُعطى في الفخذ أو الأرداف لتخفيف وطأة الألم. كما يمكنها مساعدتك على الاسترخاء.   وأحيانًا، يتم استخدام دواء يسمى ديامورفين بحالات معيّنة.

ويستغرق حوالي 20 دقيقة بعد الحقن ليعطي مفعوله.  وتستمر تأثيراته ما بين ساعتين وأربع ساعات، لذلك لا ينصح بأخذه عند اقتراب مرحلة الدفع (الثانية) من المخاض لديك.

الآثار الجانبية

هنالك بعض الآثار الجانبية التي ينبغي أخذها بالحسبان:

  • يمكنه أن يجعل بعض النساء يشعرن بتشويش الذهن والغثيان والنسيان
  • في حال تم إعطاء البيثيدين أو الديامورفين قبيل وقت الولادة مباشرة، فقد يؤثر على تنفس الطفل – وإذا حدث ذلك، سيتم إعطاء دواء آخر لعكس التأثير
  • يمكن للأدوية أن تتداخل مع أول رضاعة طبيعية للطفل