الولادة المُعانة

Spread the love

المضاعفات والصعوبات أثناء الولادة

 

لا تتم بعض حالات الولادة كما هو متوقع، وقد تصبح خطيرة في بعض الأحيان. وفي حال شعرت المرأة أثناء فترة المخاض بالإنهاك بشكل كامل أو كانت صحة الجنين في خطر، فلا بد حينها من تدخل الطاقم الطبي.

وقد تتعرض الأم وجنينها، في حال عدم الحصول على المساعدة الطبية، إلى مرض خطير أو حتى الوفاة بسبب الولادة، كما وكانت حالات الولادة في الأيام التي لم تكن فيها الرعاية الطبية المتطورة منتشرة تتسبب بمخاطر كبيرة. ولحسن الحظ، تتلقى النساء في يومنا هذا رعاية طبية عند المخاض، مما يحد من المضاعفات بشكل كبير.

ويجادل البعض بأن الولادة أصبحت عبارة عن عمليات طبية وبأن طرق الإنجاب الأخرى مثل الولادة في المنزل يجب أن تكون متاحة أكثر. إلاّ أن هذا الموضوع مختلف عن مضمون هذا المقال الذي يتحدث عن الحالات التي يصبح فيها المخاض من مشكلة طبية.

كيف يمكن تعريف مصطلح الولادة المُعانة؟

 

يقصد بالولادة المُعانة استخدام ملقط أو محجم شفط لمساعدة الطفل في الخروج أثناء الولادة. ومع أن ذلك يبدو مخيفًا، إلاّ أنه عندما يكون رأس الطفل إلى أسفل قناة الولادة بما فيه الكفاية، تكون عملية الولادة المُعانة آمنة، وغالبًا ما تكون بديلاً جيدًا مقارنة بالخيارات الجراحية في الولادة القيصرية.

هل يتطلب الأمر التخدير أو أي إجراءات طبية أخرى؟

 

في حال عدم نزول ماء الرحم يقوم الطبيب بتمزيق الأغشية المحيطة بالجنين لدى المرأة. ويستخدم الطبيب أو الممرضة القسطرة لتفريغ المثانة. وإذا لم يتم استخدام ابرة الظهر فقد يتم تخدير العصب الفرجي، وهو مخدر موضعي يحقن في جدار المهبل لتخدير المنطقة التناسلية بأكملها.

وقد يتم أيضًا اللجوء إلى شق العجان لتسهيل الولادة، وذلك بإحداث شق صغير للأنسجة في المنطقة التي تقع بين المهبل والشرج، خاصة عند تحريض الولادة بواسطة الملقط، وذلك لإتاحة المجال لإدخال الأداة. وأخيرًا، عادة ما يكون طبيب الأطفال موجودًا لتقديم المساعدة لأي حالة ولادة تتطلب استخدام الأدوات.

 

الولادة باستخدام محجم الشفط

 

وفي هذه العملية، يوضع محجم الشفط على رأس الجنين ويطلب الطبيب من المرأة الدفع في حين يقوم بالسحب اللطيف للمقبض الملصق بالجهاز. وتعد المضاعفات الناتجة عن هذه العملية نادرة، إلاّ أنها قد تسبب كدمة على رأس الطفل المولود باستخدام هذه الأداة والتي تختفي بغضون عدة أسابيع، وقد تحتاج إلى وقت أطول عند بعض الحالات.

 

الولادة باستخدام الملقط

 

تعد الولادة باستخدام الملقط أكثر خطورة بشكل عام إلاّ أنها قد لا تسبب غالبًا أي مشاكل كبيرة، على الرغم من احتمال تسببها بتمزقات صغيرة في المهبل أو الفرج.

يستخدم الملقط المصمم على شكل ملعقة لالتقاط رأس الجنين، ويستخدم أيضًا لمساعدتك على الدفع في حين يقوم الطبيب بسحب الجنين بلطف من قناة الولادة.

 

 

التعافي بعد الولادة المُعانة

 

ستحتاجين بعد هذه العملية إلى أخذ قسط من الراحة، كما ستحتاجين عادةً لبعض الغرز. وقد تواجهين مشاكل في الأمعاء أو السلس البولي بسبب اعتلال الاعصاب المحيطة بالمنطقة.

وعلى الرغم من ذلك، يمتلك الأطباء المختصون خبرة واسعة فيما يتعلق بهذه المشاكل وتمر العديد من الأمهات بهذه التجارب.  لذا تأكدي أن مرور الوقت والحصول على الرعاية المناسبة سيساعدانك على الشفاء، وسيتمتع طفلك بصحة جيدة أيضًا.

احرصي على مشاركة مخاوفك مع غيرك، فأنت لست وحدك.