المساعدة في تحفيز الخصوبة

tech.strategiesdc@gmail.com
Spread the love

نعاني أنا وشريكي من مشكلة في الخصوبة، فما هي خيارات العلاج التي تنصحوننا بها؟

 

بدايةً، عليكما إجراء فحص طبي شامل. كما لابد من الاستعانة ببادئ الأمر بالتوقف عن التدخين وشرب الكحول والإفراط في تناول الطعام، والعزم على ممارسة التمارين الرياضية بانتظام واتباع أسلوب حياة صحي.

قد تندفعان أولًا للبدء على الفور بالعلاجات الأكثر تطورًا والأعلى ثمنًا مثل التلقيح الصناعي، اعتقادًا منكما بأن عملية الحمل ستحدث بشكل أسرع في هذه الحالة. إلاّ أن العلاجات الأقل تكلفة مثل أدوية رفع الخصوبة أو العمليات الجراحية تعد فعّالة للغاية. إذ يتم علاج نحو 90% من الأزواج عن طريق الأدوية أو العمليات الجراحية فقط.

ثمة العديد من الخيارات، ويمكنكما وضع خطة علاج بمساعدة طبيبكما، ابتداءً من الخيارات الأكثر بعدًا عن الجراحة. وإليكما خلاصة خيارات العلاج المتاحة، من الأقل إلى الأكثر لجوءً للجراحة.

 

أدوية رفع الخصوبة

 

في حال نقص أو عدم توازن الهرمونات لديكما، فيمكن لهذه الأدوية المناسبة للنساء والرجال إعادة وظائف الجهاز التناسلي لديكما إلى العمل ضمن مسارها الصحيح. وقد تساعد تلك الأدوية أيضًا في حال كان سبب مشكلة الخصوبة مجهولاً. كما يمكن تناولها بالتزامن مع علاج آخر، مثل التلقيح الصناعي داخل الرحم.

التلقيح الصناعي داخل الرحم

 

إذا كانت الحيوانات المنوية لشريكك تحتاج إلى عامل يساعدها على الوصول إلى البويضة، فمن الممكن أن يساعد وضع عينة مركزة من الحيوانات المنوية مباشرةً في الرحم في الوقت المناسب في تحسين فرص الحمل. إذ يمكن القيام بالتلقيح الصناعي داخل الرحم باستخدام أدوية رفع الخصوبة أو بدونها.

العمليات الجراحية

 

إذا كنت تعانين من انسداد في قناة فالوب أو من الأورام الليفية في بطانة الرحم أو التشوهات الخلقية في الأعضاء التناسلية أو تكيس المبايض، فيمكن إجراء عمليات جراحية بسيطة باستخدام أنبوب رفيع (منظار البطن) يساعد على تشخيص المشكلة أو إتاحة المجال لحدوث الحمل. وقد تكون العمليات الجراحية أيضًا أكثر توسعًا وتتطلب إلى إحداث شق في البطن. إلاّ أن العمليات الجراحية عادة ما تكون غير ضرورية في كثير من الحالات، وقد تكون احتمالات الحمل لديك أكبر من خلال خيارات علاجية أخرى.

 

 تقنيات المساعدة على الإنجاب  (ART)

 

إذا كانت المشكلة تنطوي على قلة الحيوانات المنوية أو انسداد في قناة فالوب أو كانت عوامل أخرى تمنع التقاء الحيوانات المنوية بالبويضة ولم تفِ العلاجات الأخرى بالغرض، فقد ينصحك طبيبك باللجوء إلى تقنيات متطورة يتم من خلالها التعامل مع البويضة أو الأجنة والحيوانات المنوية خارج الجسم. أما فيما يتعلق بالتلقيح الصناعي خارج الجسم، فهو جزء من تقنيات المساعدة على الإنجاب (ART) المستخدمة تقريبًا عند جميع من يعانون من مشاكل الخصوبة. إذ تستخدم بعض عمليات التلقيح الصناعي خارج الجسم تقنية تخصيب خاصة تسمى حقن الحيوانات المنوية داخل البويضة (ICSI).

ما هي فرص الحمل لدي من خلال علاج الخصوبة؟

 

يوصف عقار سيترات الكلوميفين للعديد من النساء اللواتي يواجهن مشاكل في الخصوبة، وهو من الأدوية التي يتم تناولها عن طريق الفم لتحفيز الإباضة. إذ تحمل 35 في المائة من النساء اللواتي يتناولون عقار سيترات الكلوميفين خلال فترة العلاج، والتي تتراوح عادةً من ثلاث إلى ست دورات.

وعند دمج أدوية تحفيز الخصوبة التي تسبب الإباضة أو تزيد من إنتاج البويضات مع عملية التلقيح الصناعي داخل الرحم، قد تتراوح معدلات الحمل حينها بين 10 إلى 20 بالمائة لكل دورة علاجية.

أما بالنسبة للنساء اللاتي تصل أعمارهن إلى أقل من 34 عام، فتصل نسبة النساء اللاتي يحدث الحمل لديهن من خلال التلقيح الصناعي خارج الجسم إلى 46 في المائة. وينخفض هذا العدد إلى:

  • 38 بالمائة لعمر 35 إلى 37
  • 29 بالمائة لعمر 38 إلى 40
  • 19 بالمائة لعمر 41 إلى 42
  • 9 بالمائة لعمر 43 فما فوق

وتنتهي 22 بالمائة من علاجات تقنيات المساعدة على الإنجاب بحدوث الحمل، وترتفع هذه النسبة إلى نحو 46 في المائة للأزواج الذين يلجؤون للبويضات المُتبرع بها.

ولا شك بأن فرص الحمل تنخفض عند النساء مع التقدم بالعمر، إذ تقل فرصة الإنجاب لدى النساء اللاتي يبلغن من العمر أكثر من 40 عامًا مقارنة بالنساء بسن العشرينات، وهي طريقة الطبيعة في مساعدتنا على الاعتناء بأطفالنا ومنحهم أفضل الفرص لبداية صحية، وضمان صحة آبائهم على نحو كافٍ للعناية بأطفالهم حتى بداية نضجهم.

وقد أثرت الوظائف وزيادة الأعمار المتوقعة تأثيرًا كبيرًا على السن الذي تقرر فيه النساء الإنجاب، وتسعى دراسات المجال الطبي إلى مواكبة هذه التغييرات وتمكيننا من الاستمتاع بحياتنا الخاصة وتوفير حياة أسرية وخيارات أفضل لأطفالنا.

Welcome to Baby Arabia