العلاجات السِنيّة وأطباء أسنان الأطفال

Spread the love

يجب أن تكون العلاجات السنيّة والفحوصات المنتظمة جزءًا من الحياة الصحية لكل طفل. ويحتاج طفلك، إلى جانب الممارسات الصحية للعناية بالأسنان والنظافة في المنزل، إلى أن تربطه علاقة جيدة مع طبيب الأسنان.

وقد يذهب طفلك إلى طبيب الأسنان للـتأكد من سلامة أو نظافة أسنانه أو مدى ملائمة واقي الفم أو حشو الأسنان، أو حتى للتحدث مع الطبيب حول طريقة عنايته بأسنانه من خلال اتباع نظام غذائي صحي إلى جانب العناية بنظافة الأسنان.

ماهي طبيعة عمل أطباء الأسنان وكيف يصبحون أطباءً في هذا المجال؟

طبيب الأسنان هو أخصائي صحي حاصل على التدريب الجامعي ويختص في الوقاية من حالات الأسنان والفم والفكين وتشخيصها وعلاجها.

ويعد طبيب أسنان الأطفال مؤهلًا بالكامل بعد اتمامه بنجاح سنوات إضافية في الجامعة وحصوله على تدريب خاص للعناية بالأطفال. ويُعنى أطباء أسنان الأطفال عادةً بالأطفال الذين لديهم احتياجات طبية إضافية، أو يعانون من قلق أو لديهم احتياجات سنية أكثر تعقيدًا. ويمكن لأطباء أسنان الأطفال تضمين التخدير أو التخدير الكلي عند العلاج.

لماذا قد يحتاج طفلك إلى زيارة طبيب الأسنان

سيحتاج طفلك إلى زيارة طبيب الأسنان على الأرجح لإجراء فحوصات دورية للتعرف على الطريقة التي تنمو بها الأسنان والفكين وللتأكد من سلامة طريقة تنظيفه لأسنانه ولثته كذلك.

وسيقدم طبيب الأسنان لكِ ولطفلك مشورته حول طريقة العناية بالأسنان من خلال اتباع نظام صحي لتناول الطعام وكذلك الطريقة الأفضل لتنظيف الأسنان.

ويقوم أطباء الأسنان أيضًا بالأعمال التالية:

  • تنظيف الأسنان
  • استخدام الفلورايد وتقنية ختام شقوق الأسنان (مادة لسد الشقوق المينائية) لمنع التسوس
  • علاج الأسنان المتضررة من التسوس أو حوادث الاصطدام
  • علاج حالات اللثة
  • خلع الأسنان
  • صناعة وتصميم واقي فم المخصص لحماية الأسنان أثناء ممارسة الرياضة.

قد يُجري أطباء الأسنان كذلك صورة أشعة سينية لأسنان طفلك فضلاً عن تنفيذهم بعض العلاجات لإعادة الفك والأسنان إلى موضعهما الصحيح. وقد يحتاجون إلى استخدام أجهزة خاصة مثل طقم أو تقويم الأسنان أو قد يحولونكِ إلى طبيب تقويم أسنان مختص بهذا النوع من العلاج.

أما بالنسبة لبعض العلاجات السنية، فقد لا يحتاج طفلك إلى زيارة طبيب الأسنان. إذ يمكنه، بدلاً من ذلك، زيارة أحد أخصائي صحة الأسنان التالي ذكرهم.

أخصائيّو الأسنان
يعمل أخصائيّو الأسنان على فحص ومعالجة أمراض الأسنان واللثة. كما يعملون بشكل وثيق مع أطباء الأسنان، ويمكنهم القيام بأعمال أخرى مثل تنظيف الأسنان واستخدام الفلورايد وتقنية ختام شقوق الأسنان لمنع التسوس وحشو الأسنان المصابة بالتسوس.

أخصائيّو صحة الأسنان  
يعد أخصائيّو صحة الأسنان خبراءً في منع حدوث أمراض اللثة وتنظيف الفم والأسنان واللثة. وقد يتم إحالة طفلك إلى أحد أخصائيي صحة الأسنان لغايات علاج الفلورايد أو لختام شقوق الأسنان لديه.

وبشكل عام، يجب أن يزور الأطفال طبيب الأسنان عند اتمامهم السنة الأولى من العمر. وبعد ذلك، سيخبرك طبيب الأسنان بعدد المرات التي يجب أن تُخضعي لها طفلك للفحوصات الفموية، والتي تكون عادةً كل 6 إلى 12 شهرًا.

قبل الذهاب إلى طبيب الأسنان

يشعر بعض الأطفال (والأهالي!) بقلقٍ كبير إزاء فكرة زيارة طبيب الأسنان. لذلك، حاولي عدم إظهار هذا القلق، إن وجد، أمام طفلك وحاولي بدلًا من ذلك إضفاء جو الفرح والمتعة على أوقات زيارة طبيب الأسنان.

وللأسف الشديد، لا يمكن تجنب الألم المصحوب ببعض العلاجات السنية. لذا حاولي من تخفيف وطأة هذا الأمر بالتحدث عن مدى صحة وجودة الحصول على أسنان صحية وعن المنافع المتأتية من زيارة طبيب الأسنان. وتجنبي تشجيع طفلك بعبارات تعزز مدى قوته إلاّ في حال كان خائفًا بالفعل. ويرجع السبب وراء ذلك إلى احتمالية التساؤل بين نفسه – “لماذا يجب علي أن أكون قويًا؟”، ما يولد لديه الشعور بعدم الارتياح قبل ذهابه إلى تلك الزيارة. وبدلاً من ذلك، اجعليه يعتاد على زيارة طبيب الأسنان من سن مبكرة قبل أن يحتاج إلى العلاج. وامنحيه فرصة التعرّف بشكل وثيق على طبيب الأسنان ليشعر بأن هذه الزيارة ستكون مليئة بالود والمرح.

فالانطباع الأول هو الانطباع الأخير!