التنمّر

Spread the love

قد يكون تعرض الطفل للتنمّر من أسوأ الكوابيس التي قد تواجه الأهل.

ما هو التنمّر؟

تُعرّف جمعية علم النفس الأمريكية التنمّر على أنه …

“… نوع من أنواع السلوكيات العدوانية يقوم فيها الشخص بتعريض شخص آخر للأذى أو المضايقة على نحو متكرّر ومتعمد. وقد يكون التنمر على شكل اتصال جسدي أو لفظي أو تصرفات أكثر مكرًا.  ويجد الشخص المتعرض للتنمر عادةً صعوبة في الدفاع عن نفسه ولا يفعل شيء ليسبب له تعرضه لهذا الأذى.”

أنواع السلوك التنمّري

  • العنف – جسدي
  • التنابز بالألقاب – لفظي
  • استهداف شخص ما – متعلق بالعلاقات
  • التنمّر الإلكتروني

الآثار الناتجة عن التنمر

  • في الحالات القصوى قد يؤدي التعرض للتنمر إلى انتحار المعتدى عليه
  • الانتقام – التحول إلى شخص متنمر كردّ فعل
  • الاكتئاب
  • تدني الأداء الأكاديمي/ في المدرسة
  • مجموعة من الاضطرابات النفسية والتعرض لاضطراب القلق في المستقبل
  • قلّة احترام الذات

ما هو الدور الذي يتعين على الأهل القيام به؟

  • إبلاغ المدرسة أو الحضانة
  • طمأنة طفلهما
  • منح طفلهما الثقة والحب

يجب على الأهل ممن لديهم شكوك حول تعرض طفلهم للتنمر اتخاذ الإجراءات بهذا الشأن. بادروا بالتحدث مع طفلكم مباشرةً ودعوه يعلم بتفهمكم للأمر. كذلك يمكن للمدرسة والجمعيات الخيرية المختصة تقديم المساعدة والاستشارات، ولكن في حال استمرار المشكلة فمن الأفضل نقل الطفل إلى مدرسة أخرى.

ونظرًا لأن الأطفال الذين يُظهرون ثقة عالية بالنفس وقدرة على التكيّف أقل عرضة بكثير للوقوع ضحايا للتنمر، فإنه من الممكن أن تساعد دروس تعزيز الثقة بالنفس في تحقيق ذلك، ولكن لا ينبغي أبدًا تشجيع الردّ بالعنف باعتباره الحل للمشكلة.