التعب والإعياء أثناء فترة الحمل

Spread the love

هناك العديد من الأسباب التي تسبب التعب والإعياء أثناء فترة الحمل، وهي تشتمل على التالي:

خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل:

  • يستهلك بناء المشيمة؛ نظام دعم الحياة للجنين، كمية كبيرة من الطاقة.
  • ترتفع مستويات هرمون البروجستيرون وتنشط عمليات الأيض داخل الجسم ويرتفع معدل إنتاج الدم، في حين تنخفض مستويات السكر في الدم وضغط الدم كذلك، ما يُسهم في خفض مستويات الطاقة داخل جسمك.
  • مع نهاية الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، ينتهي الجسم من تكوين المشيمة، ويصبح معتاداً على مستويات الهرمونات الجديدة.

خلال الأشهر الثلاثة الثانية من الحمل:

يقل مستوى التعب والإعياء خلال هذه الفترة في العادة، وتحظى مستويات الطاقة في جسم المرأة الحامل بفرصة الاستقرار والتجديد.

خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل:

  • يعود التعب والإعياء ليظهر من جديد خلال الأشهر الثلاثة الاخيرة من الحمل، وذلك بسبب ازدياد حجم الجنين وازدياد احتياجاته من جسمك، كما تصبح اضطرابات النوم أمراً كثير الحدوث، وهو ما يزيد بدوره من الشعور بالتعب والإعياء.
  • تظل الراحة هي السبيل الأمثل للحد من التعب والإعياء. ولكن، قد تسبب العديد من أعراض الحمل اضطرابات في النوم. وتشمل هذه الأعراض الغثيان والقيء وآلام البطن وكثرة التبول وتشنجات الساق وآلام الظهر وضيق التنفس وحرقة المعدة، إلى جانب بعض الشعور بالقلق مع اقتراب موعد المخاض والولادة.

كيف يمكنك التكيف مع التعب والإعياء

  • احرصي على الحصول على قدر كبير من الراحة والنوم، وحاولي أن تخلدي إلى فراشك في وقت مبكر وأن تأخذي مزيداً من أوقات القيلولة والراحة.
  • حاولي إيجاد توازن بين الأنشطة والمهام اليومية والراحة، وخففي من الأنشطة غير الضرورية.
  • احرصي على ممارسة تمرينات رياضية معتدلة يومياً، مثل المشي السريع، إذ يمكن أن يزيد ذلك من مستويات الطاقة في جسمك ويساعدك على النوم بشكل أفضل في الليل.
  • احرصي على اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن، وشرب كميات كبيرة من المياه والسوائل.
  • قد يساعد اتباعك لنظام غذائية قائم على ست وجبات؛ أي تناول ست وجبات صغيرة بدلاً من ثلاث كبيرة يومياً، في الحفاظ على استقرار مستوى السكر في الدم والطاقة وثباتهما.
  • تأكدي من احتواء نظامك الغذائي على قدر كاف من الكربوهيدرات المعقدة والبروتينات، لمده بالسعرات الحرارية اللازمة.
  • لا تترددي في طلب المساعدة من الزوج أو أفراد الأسرة أو الأصدقاء للقيام بالمهام اليومية نيابة عنك عند انخفاض مستوى الطاقة في جسمك، ما يتيح لك أخذ وقت أكبر للراحة، ويمنحك فرصة لممارسة بعض التمارين الرياضية.
  • احرصي على تجنب معالجة التعب والإعياء من خلال تناول المشروبات المحتوية على الكافيين أو الأغذية الغنية بالسكر، مثل الشوكولاتة، إذ سيزيد ذلك من الشعور بالتعب والإعياء في نهاية المطاف.

يجب استشارة طبيب النسائية والتوليد إذا كان الشعور بالتعب شديداً ومستمراً، أو إذا اقترن بواحد أو أكثر من الأعراض التالية: الضعف العام أو ضيق التنفس أو الإغماء، لأن ذلك قد يكون مؤشراً على فقر الدم الناتج عن نقص مستوى الحديد. ويمكن التحقق من ذلك من خلال إجراء فحوصات للدم.