التدليك أو المساج خلال الحمل

Spread the love

يشكل إنجاب الأطفال إضافة رائعة للعائلة، ولكن لا تجد جميع النساء في الحمل تجربة ممتعة؛ فقد يسبب الإجهاد، الذي يصيب الجسم خلال الحمل، الألم ويبعث على الإحساس بعدم الراحة، وخاصة في مفاصل الجسم، حيث يتوجب على الجسم تحمل وزن زائد، ناهيك عن الشعور بالوهن مع تقدم الحمل ليصل إلى مراحله الأخيرة.

Double Bracket: اختاري أخصائية تدليك مدربة لديها معرفة جيدة بالزيوت المناسبة خلال الحمل.ثمة الكثير من المشاكل المزعجة التي يمكن أن تحدث خلال الحمل، ورغم أنها غالبًا ما تكون صغيرة ولا تشكل أي مصدر تهديد للأم، لكنها قد تكون غير مريحة أبدًا أو مؤلمة. وقد تشمل هذه المشاكل تورم القدمين، وآلام المفاصل، والشعور بالقلق حيال ولادة طفل جديد.

ويعد التدليك واحدًا من الخيارات المتاحة التي تساعد المرأة الحامل على التخفيف من هذه المشاكل. ورغم اختلاف وضعية جسم المرأة الحامل أثناء التدليك، حيث تشعر براحةٍ أكبر عند الاستلقاء على جنبها، لا تحتاج اختصاصية التدليك للقيام بتدليكٍ من نوعٍ خاص. ولكن يظل التدليك اللطيف، مثل التدليك السويدي، هو الأفضل خلال الحمل.

وينبغي مراقبة استخدام الزيوت الأساسية، إذ أن بعضها غير مناسب للاستخدام خلال الحمل. وفي هذا الصدد يمكن لأخصائية التدليك المؤهلة تقديم المشورة حيالها.

وللتدليك فوائد عديدة تشمل تقليل تورم القدمين بسبب تحسين الدورة الدموية من خلال تحفيز العضلات، كما يساعد في تحسين الدورة الدموية في القدمين المتعبتين، ما يزيد الإحساس بالراحة عند المفاصل، ويحد من الشعور بالتوتر والإجهاد والقلق، بسبب طبيعة هذا النوع من العلاج الذي يبعث على الراحة؛ وبالتالي، قد يؤدي ذلك إلى حمل خال من الإجهاد وتعزيز مستوى راحة الجنين.

وقد تلجأ بعض النساء للتدليك حتى أثناء الولادة؛ إذ يُساعد ذلك على تهدئة الأم، وجعل الولادة أسهل وأقل إجهادًا عليها وعلى والطفل.

تدليك ما بعد الولادة

قد تكون الولادة وقتًا صعبًا لكل من الأم والطفل، وقد يحتاج جسم الأم إلى بعض الوقت للتأقلم مع فترة ما بعد الحمل والولادة. غالباً ما يتم تدليك ما بعد الولادة بعد مرور عدة أسابيع من الولادة؛ وهو ما يتم تحديده سلفاً من قبل الطبيب، ولا ينصح بالتدليك قبل شفاء الندبة الناتجة عن العملية القيصرية. ورغم أن تدليك تلك الندبة قد يساعد في اختفائها، إلا أن التدليك الموصى به هو تدليك كامل الجسم وبشكل يومي. ومع أن ذلك قد يبدو مكلفاً ويحتاج الكثير من الوق، إلا أن الحصول على تدليكٍ مرة أسبوعيًا له الكثير من الفوائد، ليس أقلها أن تحظى الأم بوقت يساعدها في التخفيف من حدة التوتر النفسي الذي تشعر به. كما يساعد التدليك في تقوية العضلات التي تمددت خلال الحمل، كما يساعد في تقوية المفاصل ويمنح شعورًا بالرفاهية.

ملاحظة حول تدليك الطفل: غالبًا ما يكون التدليك مفيدًا للطفل، إلا أنه يجب أن تقوم به مدلكة أطفال متخصصة.

قد يبدو التدليك خلال الحمل وبعده مجرد رفاهية، ولكن غالباً ما تحتاج له الأم لمنحها شعورًا بالراحة والتخفيف من الألم وعدم الارتياح، بالإضافة إلى إعطائها المزيد من الوقت لنفسها.