البكاء

Spread the love

يعد البكاء استجابة عاطفية طبيعية لموقف أو تجربة مؤلمة. وهو تعبير صحي عن مشاعر الطفل.

لماذا يبكي الأطفال؟ 

كل الأطفال يبكون، وهم يبكون لسبب معين. يلجأ الأطفال للبكاء لأسباب كثيرة؛ فقد تكون استجابة للألم، أو الخوف أو الحزن أو الإحباط أو الغضب أو عدم القدرة على التعبير عن مشاعرهم. عندما يفشل الطفل بالتواصل مع أهله، يكون البكاء هو الحل الآلي والغريزي بالنسبة له. بالإضافة إلى الإحباط، قد يكون للبكاء لأسباب أخرى، فهو سيلجأ للبكاء بالتأكيد إذا كان متألماً أو خائفاً أو مضطرباً.

النحيب: 

يلجأ الأطفال للنحيب لأنهم يجدوه طريقة فعالة للحصول على حاجاتهم، إذ يعد طريقة لاستنفاذ صبر الوالدين وإجبارهم على الاستسلام. ويستخدم الأطفال النحيب بطريقة مشابهة لنوبات الغضب، وإذ حققت نجاحاً فسوف يستمرون في إتباعها. لا يجب السماح أن يصبح النحيب طريقة يستطيع بها الطفل السيطرة على والديه، ومهما كان صعباً عليك، فمن الأفضل تجاهل طفلك عندما يبدأ بالنحيب، لكي يفهم بأنها ليست الطريقة الصحيحة للحصول على مراده. 

ومن المهم كذلك فهم الاختلاف بين البكاء، عندما يكون ردة فعل طبيعية للخوف أو الألم، وبين النحيب، عندما يكون مشكلة سلوكية يجب التعامل معها بشكل صحيح. 

لا يعد التعبير عن المشاعر أمراً مخجلاً، ولا يستوجب العقوبة؛ بل إنه طريقة للحصول على الاهتمام، فقد يصرخ الأطفال أحياناً لأنهم يريدون النوم أو لأنهم بحاجة شيء ما. ما يحتاج طفلك هنا الراحة وليس الانضباط.

يجب أن يعلم الوالدان بأن الشعور بالإحباط أو الحزن، والتعبير عن هذه المشاعر بالبكاء، هو أمر مسموح ومفهوم. ولكن عندما يستخدم الطفل البكاء بشكل متكرر للتعبير عن شعوره بالإحباط، فينبغي عليهما في هذا الحال مساعدة الطفل للسيطرة على مشاعره. 

التعامل مع البكاء: 

تعد مرحلة الطفولة هي الوقت الأنسب للآباء لتبني مهارات جيدة، من شأنها أن تقدم الإرشاد المباشر والصادق الذي سيعتمد عليه أطفالهم في السنوات القادمة.

وفيما يلي بعض النصائح للسيطرة على بكاء طفلك: 

  • الصبر هو القاعدة الأولى لمواجهة نوبات البكاء المبكرة هذه. 
  • حددي برنامجاً يومياً لتمكني الطفل من معرفة الأمور المتوقعة منه، إذ تعد هذه بداية تعليمهم النظام/الانضباط. 
  • تشجع معاقبة الطفل على البكاء والنحيب استمراره في هذه السلوكيات؛ إذا كان الطفل يرغب بالحصول على الاهتمام بشكل كبير، سيفضل العقوبة على عدم الاهتمام.
  • الطلب من طفلك عدم البكاء أو النحيب أثناء نوبات البكاء هو أمر غير فعال ولن يحقق شيئاً.
  • كافئي الطفل أو شجعيه، عندما يتوقف عن البكاء. وعلميه سلوكيات بديلة ليتبعها في المواقف المحزنة. شجعي الطفل على التعبير عن مشاعره باستخدام الكلمات، لكي يخبرك عمَّا يزعجه.
  • يعد الإصغاء الجيد للطفل تقنية مناسبة للمساعدة في موضوع البكاء. يعني الإصغاء الجيد بأن الأم تدرك أسباب بكاء طفلها، وتفهم مشاعره بشكل جيد. 
  • لا تخبري طفلك بأن يتوقف عن البكاء، ولا تطلقي عليه الألقاب، فهذا سيجعله يشعر بأنه سيء، بدلاً من أن يعي بأن سلوكه سيء.
  • ساعدي الطفل على بناء ثقته بنفسه؛ عن طريق تعزيز السلوك الجيد ومكافأة الطفل عندما يعبر عن مشاعره باستخدام الكلمات عوضاً عن البكاء. 
  • تذكري بأن الأطفال ينزعجون بسرعة، وهنا يكمن دور الأهل لتعليمهم كيفية السيطرة على مشاعرهم، وإيجاد الطرق الصحية للتعبير عن غضبهم.

يتعلم الأطفال بمرور السنوات كيف يتعاملون مع مشاعرهم؛ وتدعى هذه العلمية الذكاء العاطفي. وتذكري بأن البكاء لا يستمر للأبد، لأن الطفل سيطور مع الوقت مهارات إضافية للتعامل مع المشاكل وإيجاد حلول لها، ما يتسبب بتقليل نوبات البكاء.