الإقلاع عن التدخين

Spread the love

لا تخفى آثار التدخين السلبية على جسم الإنسان على أحد، وهي موثقة في جميع أنحاء العالم. ولكن للتدخين أضرار أشد على الجنين في مراحل تطوره، الأمر الذي يحتم على الوالدين تجنب التدخين عند انتظار مولود جديد وبعد قدومه.

يعد كل من التبغ والنيكوتين من المواد التي تسبب الإدمان، الأمر الذي يحتم وجود إرادة قوية للإقلاع عن تناولهما.  ولا تقتصر آثار التدخين السلبية على صحة المدخن وقوته الجسدية فحسب، بل تتجاوزه لتؤثر على الأشخاص المحيطين به كذلك. تسبب السجائر وأساليب التدخين الأخرى العديد من أمراض الرئة، التي تشمل السرطان، وغيره الكثير من القضايا الصحية. كما أن لها آثاراً سلبية على الحياة الجنسية والخصوبة لدى الرجل والمرأة على حد سواء.لتدخين أحد الوالدين وبغض النظر عن مستوى التدخين تأثير أكيد على قدرة المرأة على الحمل وعلى صحتها خلال الحمل وصحة الجنين.

التدخين والخصوبة

أجرى باحثون بريطانيون تجربة علمية شملت 17,000 سيدة تتراوح أعمارهن بين 25 و39 عاماً، ووجدوا بأن النساء المدخنات قلت نسبة الحمل لديهن بنسبة 22 بالمائة مقارنة بمثيلاتهن غير المدخنات.

ومن جانبها، أشارت الجمعية الطبية الأسترالية إلى انخفاض خصوبة النساء المدخنات بحوالي 30 بالمائة مقارنة بالنساء غير المدخنات، كما قد يحتجن عاماً أو أكثر لحصول الحمل وبزيادة قدرها 3.4 مرات مقارنة بالنساء غير المدخنات.

آثار التدخين على الجنين وعلى الطفل بعد الولادة

للتدخين أثار سلبية على المرأة الحامل، وقد يزيد من مخاطر تعرضها للإجهاض، والعديد من المضاعفات، التي تشمل: حصول مشاكل في المشيمة، والإجهاض التلقائي والنزيف والولادة المبكرة.

وقد يعاني الجنين من التشوهات ومتلازمة موت الرضع المفاجئ (SIDS). كما قد يعاني الجنين من معدلات نمو بطيئة بسبب انعدام الاكسجين، والتي تؤدي بدورها إلى ولادة أطفال ذو أوزان قليلة.

ويزيد إقلاعك عن التدخين قبل حدوث الحمل، أو بمجرد معرفتك بذلك في حالات الحمل غير المتوقعة، وحتى خلال المراحل الأولى من الحمل، من فرص إنجاب طفل سليم.

يمكن للتدخين أن يؤثر سلباً على تطور دماغ جنينك، إذ أظهرت الدراسات أن الأطفال الذين يولدون لآباء وأمهات مدخنين قد يعانون من مشاكل في النمو وانحرافات سلوكية.

كيف تقلعين عن التدخين:

ضعي خطة وموعداً نهائياً تتعهدي بعدم التدخين بعده. وتخلصي من منتجات التبغ والتدخين وجميع الأشياء المتعلقة بهما من المنزل والسيارة ومكان العمل.

وعندما تشعرين برغبة في التدخين، حاولي إلهاء نفسك؛ ويمكنك مضغ العلكة أومشاهدة التلفاز أو قراءة كتاب أو حتى المشي. وتتراوح الرغبة في التدخين بين دقيقتين وخمس دقائق فقط في المعدل، ولذلك، لن تحتاجي إلا إلى إلهاء نفسك لوقت قصير فقط. افعلي أي شيء باستثناء الجلوس وانتظار انتهاء الرغبة في التدخين.

كما أن لدعم الأسرة والأصدقاء تأثير كبير في زيادة فرصك بالنجاح، لذلك لا تترددي في طلب دعمهم. وبالإضافة إلى ذلك، فهنالك مجموعات الدعم وتقديم المشورة الجاهزين لمساعدتك على النجاح.

وفي حال كان أفراد الأسرة أو الأصدقاء مدخنين، فاطلبي منهم عدم التدخين أثناء وجودك.

تجنبي الأماكن التي تعج بالدخان كذلك، فالتدخين السلبي مضر لك ولجنينك، كما يزيد وجودك في محيط من المدخنين من صعوبة إقلاعك عن التدخين.

تذكري سبب إقلاعك عن التدخين، وحاولي الاحتفاظ بصورة مسحية لجنينك، لأنها تساعدك على تركيز جهودك.