الأطفال الصغار – الطعام والتغذية

Spread the love

Double Bracket: “Creativity is contagious, pass it on!”Albert Einstein

يحتاج كل طفل إلى الطعام والتغذية المناسبين، وذلك بدءً من أولى مراحل حياته وإلى أن يصبح يافعًا، وذلك لتحقيق النمو والتطور السليمين. ولا يُنظر إلى الطعام بوصفه مكملًا لعملية التطور البدني فحسب، ولكنه يُساهم في تحقيق التطور النفسي والعقلي والعاطفي للطفل

ويجب تعليم الطفل ضرورة اتباع نظام غذائي متوازن لتفادي المشاكل الصحية على المدى الطويل، إذ تُكتسب عادات تناول الطعام خلال مرحلة الطفولة. تمتلئ الأسواق بالأطعمة المعالجة، والأطعمة غير الصحية، ورغم أن هذه الأطعمة تبدو خيارًا سهلًا للوهلة الأولى، إلا أنها قد تترك آثارًا سلبية على الطفل. ويحتاج الأطفال إلى الطعام الصحي الذي يزودهم بالعناصر الغذائية الأساسية بالكميات الصحيحة.

يتكون النظام الغذائي المتوازن من مزيج من البروتينات والكربوهيدرات والدهون، وجميعها تتساوى في الأهمية، إذ أن نقص أي منها قد يؤثر على نمو الطفل وتطوره. ويجب عليك أن تقدمي لطفلك أنواعًا مختلفةً من الأطعمة والوجبات الخفيفة خلال سنوات نموه الأولى. وبما أن الأطفال يتعلمون من والديهم والبالغين المحيطين بهم، فإن الخطوة الأولى لتعليم طفلك عادات تناول الطعام الصحية هو أن تكوني قدوةً لهم. فإذا كانت عاداتك الغذائية جيدة، سيتعلمها طفلك منك وبلا شك! تعد الوجبات العائلية المنتظمة التي يشارك فيها الجميع، ويجتمعون خلالها لتناول الطعام سويةً من أساسيات عادات الطعام وسلوكياته.

تشكل الفواكه والخضراوات وجبات خفيفة ممتازة لطفلك! ويُمكن أن يكون اللبن غير المحلى الحلوى الأنسب لطفلك! وتكمن الفكرة في قدرتك على تحديد البدائل والخيارات الصحية وتزويده طفلك بها طوال اليوم، إذ يمكنك استبدال المشروبات السكرية بالليموناضة المعدّة في المنزل، كما يمكنك استبدال الوجبات السريعة بشطائر الخضراوات المصنوعة من القمح الكامل. تتزايد مشاكل السمنة والمشاكل المتعلقة بالوزن بين الأطفال بمعدل يدعو للقلق، ويكمن السبب الرئيس وراء ذلك إلى عادات تناول الطعام أثناء مرحلة الطفولة. ولذا، يجب الحد من تناول المشروبات الغازية والشوكولاتة والطعام المصنع إلى أقصى قدر ممكن، وعليك أن تضمني تناول طفلك ثلاث وجبات كاملة، ووجبتين إلى ثلاث وجبات خفيفة على مدار اليوم. ويجب أن يحتوي الطعام على مجموعة متنوعة من العناصر الغذائية الرئيسة.

تزداد كمية الطعام والسعرات الحرارية التي يحتاجها الأطفال كلما تقدموا في العمر، ولكنها تختلف من طفل لآخر. إياك أن تجبري طفلك على الإفراط في تناول الطعام! ورغم أن الأطفال يحبون بعض الأشياء بشدة، ويكرهون أشياء أخرى كذلك، إلا أنك يجب أن تتأكدي بأن طفلك لا يرفض تناول جميع الأطعمة الصحية. ويمكن اللجوء إلى مكافآت “أيام الغش”، التي هي وسيلة رائعة لتشجيع عادات تناول الطعام الصحية، كما يمكنك إشراك أطفالك في التخطيط للوجبة وتحضيرها، لجعل الأمر يبدو كنشاط جماعي للعائلة!