الأسبوع السادس والعشرون من الحمل

Spread the love

طفلك في الأسبوع السادس والعشرين من الحمل

 

يبلغ طول طفلك في هذا الأسبوع من الحمل نحو 35.5 سنتيمتر  ووزنه نحو 907 غرام.  ويواصل اتخاذ وضعية الولادة المقعدية حيث يكون فيها الرأس متجهًا إلى الأعلى. وتمنحه هذه الوضعية المزيد من المساحة للرفس بقدميه الصغيرتين. وسيتمكن من يضع أذنه على بطنك من سماع نبضات قلبه. 

كما يصبح العمود الفقري لدى طفلك أقوى من قبل. وتكون لديه، في حال وُلد الآن، فرصة للعيش تصل لغاية ثمانين في المئة. وتكون عيناه مكتملتين ويتمتع بالقدرة على التنفس والبلع والهضم.  لكن وزنه ما يزال منخفضاًولا يتجاوز نسبة 25 في المئة من الوزن الطبيعي عند الولادة، فأمامه عدة أشهر لاكتساب المزيد من الوزن. ويعتبر اكتساب المزيد من الدهون أمرًا مهمًا لملء جلده المتجعد وإضفاء اللون الطبيعي على بشرته وجعلها أقل شفافية.

وبحلول الشهر السابع، سيختفي الشعر الخفيف المنتشر على جسده إلى حد كبير لتحل الدهون محله وتشعره بالدفء.  

وقد يتمكن طفلك في الأسبوع السادس والعشرين من الحمل من فتح عينيه الصغيرتين، وبما أن شبكيتهما قد تشكلتا بشكل كامل، فسيبدأ بتركيز رؤيته على الرغم من عدم وجود ما يمكنه مشاهدته داخل الرحم. وتكون عيناه حساستين لدرجة أنك إذا حاولتِ تسليط ضوء مصباح يدوي على بطنك فقد يستجيب لذلك بالرفس أو اللكم أو قد يدير ظهره لمصدر الضوء.

 

جسمكِ في الأسبوع السادس والعشرين من الحمل

 

ستتمكنين الآن من الشعور بحركات طفلك كالركلات وضربات الكوع واللكمات بشكل أوضح. فالمساحة في رحمك أصبحت أضيق من قبل نظرًا لازدياد حجمه. كما قد تتمكنين من رؤية آثار قدمه أو كوعه أو قبضته عند ضغطه على بطنك. وفي حال شعرتِ بالقلق إزاء عدم ملاحظتك ذلك، يمكنك استشارة الطبيبة الاختصاصية ومشاركتها مخاوفك. وقد تشعرين بهبَّات حارة أو يزداد التعرّق لديك.  

 

ما الذي قد تشعرين به في الأسبوع السادس والعشرين من الحمل؟

 

في هذه الفترة من الحمل قد يتم تصنيف حملك ضمن إحدى فئتين: فبعض النساء تحب الحمل وتعتبره وقتًا ساحرًا، في حين تعاني نساء أخريات من الأعراض المزعجة والضغوطات وتنظر لحظة الولادة بفارغ الصبر. وتتأرجح بعضهنّ بين الحالتين.

وإذا كان لديك طفل أكبر فقد تقلقين بسبب قدوم الطفل الصغير الجديد إلى العائلة وبشأن قدرتك على إدارة الأمور. لذا يعد التخطيط أمرًا رئيسيًا لإيجاد الحلول المناسبة لتلك المخاوف. كما يعتبر التحدث إلى الطفل الأول (في حال كان كبيرًا بما يكفي لاستيعاب حقيقة وجود أخيه الجديد) وسيلة قد تساعده على اعتبار نفسه جزءًا من هذه المهمة، كما ستشعره بالحماس لاستقبال أخيه الصغير.

 

أعراض شائعة في الأسبوع السادس والعشرين من الحمل

  • تورم وألم في الثديين
  • تبول متكرر
  • إعياء
  • دوار
  • الانفعال والمشاعر غير المتوقعة
  • قلق بشأن الولادة ودور الأمومة
  • حرقة المعدة
  • زيادة الرغبة في تناول للطعام
  • ارتخاء الأطراف (كثرة التعثر والتخبط وإسقاط الأشياء)
  • ألم في الأضلاع
  • احلام مزعجة
  • إمساك
  • تشوش الرؤية
  • الشعور بانزعاج في منطقة الحوض
  • انتفاخ خفيف في القدمين والكاحلين
  • المخاض الكاذب (انقباضات براكستون هيكس)
  • اضطرابات في النوم
  • تغييرات في الإفرازات المهبلية
  • البواسير

نصائح للأسبوع السادس والعشرين من الحمل

 

  • في حال شعرتِ بالحر يمكنك ارتداء ملابس فضفاضة وخفيفة وأخذ قسط من الراحة، ويمكنك أيضًا حمل بخاخ التبريد للتخفيف من شعورك بالانزعاج.
  • قد تشعرين بجفاف بشرتك أو برغبة في الحكاك أو بظهور الطفح الجلدي على شكل بقع. إذاً تجنبي حينها المواد الكيماوية القاسية على الجلد من خلال استخدام مرطبات طبيعية ومراهم لتخفيف تهيج الجلد.
  • قد تجدين من السهل أن تتجاهلي تدليل نفسك عند شعورك بالتعب وعدم الارتياح. لكن يمكن أخذك خطوات بسيطة تحسين مزاجك وتذكيرك بأنك أنتِ أيضًا مهمة في مسيرة الحمل هذه وليس طفلك فقط.

في حال شعرتِ بأي أعراض مقلقة فلا بد من استشارة طبيبتك في أقرب وقت ممكن.