أمور أساسية بسيطة لضمان تطور طفلك

Spread the love

Double Bracket: The first few weeks are testing but a good sleep routine can be encouraged early

ليس من الضروري أن تكوني خبيرة في رعاية الأطفال لإعطاء طفلك بداية رائعة في الحياة. فقد أظهرت الأبحاث أن الحب والعطف والاهتمام والرعاية الأساسية الجيدة هي حقًا كل ما يحتاج إليه الأطفال ويطلبونه. لمساعدة طفلك على الوصول إلى إمكاناته الكاملة، اتبعي الخطوات التالية.

عبري عن حبك له

يحتاج كل طفل إلى الحب، وكلما كبر أكثر سيحتاج إلى الدعم والرعاية العاطفية، مما سيقدم له أساسًا متينًا لاستكشاف العالم من خلاله. وأثبت العلم أن الحب والمودة والاهتمام في السنوات الأولى من حياة الطفل يكون لها تأثير ملموس على نموه العقلي والعاطفي والجسدي. لذا، احرصي على التعبير عن حبكِ له بقدر ما تستطيعين. أحضنيه وتكلمي معه والمسيه وابتسمي في وجهه وشجعيه والعبي معه وأنصتي لكلامه معك كلما أمكنكِ ذلك.

تكلمي مع طفلك

الأطفال الذين يتم التحدث معهم كثيرًا خلال مراحل نموهم منذ بداية حياتهم، تتطور لديهم المهارات اللغوية أكثر من الأطفال الذين لم يتم تحفيز هذا الجانب لديهم. ويمكنكِ البدء بتطوير مهارة الكلام لديه وهو جنين داخل رحمك، وهي طريقة رائعة لبدء مرحلة الارتباط بينكما. وعند ولادته، تكلمي معه أثناء حمله واستحمامه وتبديل حفاظته وإطعامه. يستجيب الأطفال عند معرفتهم بأنك توجهين الكلام لهم مباشرة، لذا حاولي النظر إلى عيني طفلك أثناء حديثك معه. لا تقلقي بشأن التعمق بالكلام معه فقط أوصفي ما تقومين به. 

اقرئي لطفلك بصوتٍ مرتفع

تعد القراءة بصوتٍ عالي من الأمور المهمة لمساعدة طفلك على بناء مفرداته وتحسين مهاراته اللغوية وتحفيز مخيلته. كما أنها تعطيكِ فرصة لمداعبته والارتباط معه. حاولي القراءة لطفلك منذ اليوم الأول من ولادته، ولا تظني أن الوقت مبكر أبدًا للقيام بذلك.

حفزي جميع حواسه

أعطي طفلك المجال للتعرف على الناس والأماكن والأشياء، والتي تعد من الأمور الجديدة التي ستُشكل منصة جيدة له. يكون عقل الأطفال الذين ينشئون وسط بيئة متفاعلة أكثر نشاطًا من أولئك الذين ينشئون في بيئة متوسطة درجة التفاعل. قدمي له الألعاب وأشياء أخرى، واختاريها بألوان وأشكال وأصوات وأحجام مختلفة. اسمعيه الموسيقى وغني له كلمات الأغنية المفضلة لديكِ. وأعطيه المجال للتحرك والحبو والدوران والسقوط وأخيرًا المشي ضمن مساحة آمنه، وذلك لكي تساعديه على ضمان نمو عضلاته والتوازن الصحيح والتنسيق.

حفزي طفلكِ للقيام بتحديات جديدة

احرصي على عدم إحباط طفلك بالألعاب والنشاطات البعيدة عن قدراته ولكن أتيحي المجال أمامه للقليل من المحاولة، الأمر الذي سيساعده على تعلم مهارات جديدة. عندما يكون لدى طفلك مهمة ما، فيجب عليه إتمامها، راقبيه وقدمي له المساعدة لإنجازها. فمثلاً، لو حاول فتح صندوق صغير لا تقومي بذلك عنه بل دعيه يحاول ذلك بنفسه في البداية وأعطيه المزيد من الوقت، وإذا استمر في المحاولة أريه كيف يمكن له فتح الصندوق وقومي بعد ذلك بإعطائه صندوقًا مغلقًا لكي يحاول فتحه بمفرده من جديد.

اعتني بنفسك

خصصي بعض من الوقت للعناية بنفسك، فالآباء السُعداء ينقلون السعادة لأطفالهم. مارسي بعض التمارين الرياضية وتناولي طعامًا صحيًا وخذي قيلولة لتتأكدي من حصولكِ على قسط كاف من الراحة. إذا شعرتِ أنك تحملين جهدًا فوق طاقتك، اطلبي المساعدة والدعم من زوجك. ابحثي عن الأشخاص الذين يمكن أن يقدموا المساعدة والدعم لكِ، ولا تنسي أبدًا الاعتناء بنفسك جيدًا بين فترةٍ وأخرى.

ابحثي عن مقدمي خدمات رعاية أطفال جيدين 

يعد البحث عن مقدمي خدمات رعاية أطفال وفقًا لأعلى معايير الجودة ممن يمكنهم تقديم المساعدة الممتازة وإضافة بُعد جديد لحياة الطفل أمرًا مهمًا لأي والدين مشغولين، ابحثوا عمن يمكنهم القيام بنفس الأشياء التي تقومان بها وتقديم الحب والعناية لطفلكما عندما تكونان مضطرين لأن تكونوا في مكان أخر. يجب أن يمتلك الشخص الذي سيقدم الرعاية لطفلكما خبرة جيدة وحبًا حقيقيًا للأطفال، كما يجب أن تكون لديه الطاقة لمساعدة طفلكما على الازدهار. 

ثمة الكثير في هذه الحياة مما يمكننا تقديمه لأطفالنا، وإلى جانب تقديم الرعاية في الأمور الأساسية، يحتاج أطفالنا للتواصل معهم بحب وقضاء أوقات مميزة معهم مما سيمنحهم الأمن والثقة بالنفس للنجاح في الحياة.