Email *

اشترك في خدمة آخر الأخبار

category-icon مركز تطوير قدرات الطفل

sub-category-image

أسست داليا طبري ونوف المزروعي مركز تطوير قدرات الطفل (The Developing Child Centre). وافتتح المركز أبوابه في أبريل من عام 2013، بهدف تمكين جميع الأطفال عن طريق بناء ثقتهم بأنفسهم وتعزيزها.
لايدرك معظم الأشخاص أن 95 بالمائة من الأطفال يحتاجون نوعاً من الدعم التعليمي والأكاديمي والسلوكي أو التنموي، ليتمكنوا من تحقيق الإنجازات التي تتطلبها المرحلة العمرية التي يمرون بها. ولكن، عندما لا يُحقق الأطفال هذه الإنجازات، فإنهم يشعرون بالعزلة، ويفقدون ثقتهم بأنفسهم.
إن هدفنا في مركز تطوير قدرات الطفل هو تمكين الأطفال وإطلاق العنان لإمكانياتهم من خلال رفع مستوى التعليم والتطوير عن طريق بناء المهارات والتغلب على التحديات، على أمل التخلص من المحرمات التي تصاحب الحصول على الدعم في العادة.
تتسم منهجيتنا بالبساطة، فنحن نعتقد أن كل طفل هو شخص لامع، وأن الخدمات واسعة النطاق التي نقدمها تغذي الأطفال وتبني ثقتهم بأنفسهم وتعزز قدراتهم.
إننا نعمل عن كثب مع الأطفال والآباء والأمهات والمدارس، وذلك لضمان التأكد أن من عدم وجود أي طفل يشعر بأنه مهمل، ليس فقط ضمن المنظومة التعليمية، ولكن في المجتمع ككل.
ونحن نفخر بأننا على ارتباط وثيق بشركائنا من الخبراءالدوليين، وهو ما يساعد على تحقيق التطور المهني المستمر لجميع العاملين لدينا، كما يساعدنا ذلك على التعرف على أحدث الاستراتيجيات التي تساعد على تمكين جميع الأطفال.
مركزتطوير قدرات الطفل هو شركة اجتماعية؛ أي أننا نقدم صافي الأرباح لـ”صندوق هبة”، وهو صندوق يقدم منحاً مالية للأسر التي تحتاج إلى الدعم المالي، ومساعدتهم بالتالي في تحمل تكاليف عمليات التقييم والعلاجات والدعم.
كمانفتخر بأننا نقدم الدعم حالياً لأكثر من 800 عائلة من 40 جنسية مختلفة. كما تتلقى 10 بالمائة من تلك العائلات الدعم النقدي من “صندوق هبة”.
ويقد مركز تطوير قدرات الطفل 46,989 ساعة تمكين سنوياً.

ل معرفة المزيد:
http://www.tdcc.ae/

facility

قد ينظم المعلومون نشاط للرسم لملء جزء من الجدول الدراسي، ولكن ما اكتشفه معظم المربون هو أن الرسم بات أكثر من
هل نحتاج فعلاً إلى تغيير أطفالنا الهادئين؟ إليك طريقة للتعامل مع الخجل، ولماذا يُعد الأطفال الخجولين رائعين.لقد كان أول يوم في
تناقش بيبي شاه، مديرة قسم علم النفس في مركز تطوير قدرات الأطفال في هذه المقالة أنماط الأمومة والأبوةتعد الأمومة والأبوة مهمة
أجرى باحثون مسحًا دماغيًا ووجدوا بأن الألم الذي تسببه العُزلة أثناء العقاب قد يبدو مماثلاً لذلك الذي يسببه الإيذاء الجسدي. ولذلك،
في كثير من الأحيان، وفي ظل وتيرة الحياة السريعة، يكون للآباء تأثير قليل على لغة أطفالهم ونجاح عملية تعلمهم. لقد أحببنا