هل تظنين أنك تعرفين الكثيرعن الأطفال ؟

Spread the love

مع ولادة كل طفل جديد تعيش الأم إختبارات إستثنائية معه. ورغم ذلك  قد تغيب عنها أمور كثيرة تتعلق بملاكها الصغير.   

أما المولود الأول في حياة الأم فحكاية أخرى حافلة بالمفاجآت والدهشة.

هنا بعض من خفاياها وقد تكتشفين أيتها الأم أنك لا تعرفين الكثير عن الأطفال.

 

  • هل تدركين مثلاً أن مولودك يختبر حالات نفسية معينة وهو بعد جنيناً في رحمك؟ أظهرت صور الموجات فوق الصوتية الثلاثية الأبعاد أن الجنين يبكي ويضحك ويتثاءب ويمصّ إبهامه سعيداً ويصاب بالحازوقة . حتى أنه يحلم…رغم أنه لم ير شيئاً بعد من العالم !

 

  • وعندما يولد أو”يبصِر النور” كما يقال عادة، فإنه لا يُبصر الكثير من هذا النور لأن مجال رؤية المولود الجديد لا يتعدى العشرين سنتيمتراً.

 

  • بعد الولادة يرى المولود كل الصور بالأسود والأبيض ويجب ِ الإنتظار حتى أسبوعه السادس حتى يصبح بصره قادراً على تمييز اللونين الأحمر والأخضر، وحتى الشهر السادس أو السابع كي يبصر الأصفر والأزرق.

 

  • بين أسبوعه السادس وأسبوعه الثامن والعشرين تصبح خلايا الطفل العصبية أكثر تخصصاً وعندها يبدأ دماغه بالتعرّف إلى المحيط والتأقلم معه بالكثير من التفاصيل

 

  • خلال “إقامته” في رحمك يصغي الجنين إلى صوتك طبعاً سيدتي ويسمع سائر الأصوات المحيطة به، لكنه يتعرّف إلى صوتك وحدك بعد ولادته.

 

  • إذا كنت تُواظبين على إسماعه  موسيقى معينة خلال الحمل فإن هذه الموسيقى نفسها كفيلة بتهدئته وإسعاده خلال أوقات التوتر والبكاء أو حتى المغص بعد ولادته، لكن لا تبالغي في اتباع هذه الإستراتيجية لأنها عندئذٍ قد تَفقد فعاليتها.

 

  • قد لا يحافظ طفلك على كامل الشعر الذي وُلد معه فالعديد من المواليد الجدد يفقدون شعرَهم بعد الولادة بسبب تراجع مستوى الهورمونات التي نقلتها الأم إلى الجنين خلال مرحلة الحمل. إعرفي أن لون الشعر الجديد وحتى ملمسه قد يختلفان.

 

  • طفلك الصغير سينمو بسرعة قياسية إلى حدّ قد لا تستوعبين معه ما يجري. فإذا كانت ولادته طبيعية فإن وزنه سيتضاعف خلال أربعة إلى خمسة أشهر. وعندما يطفئ شمعته الأولى سيكون قد بلغ وزَنه عند الولادة ضرب ثلاثة..وربما أكثر.

 

كلمات مفتاحية: الطفل- الرحم- الجنين- شعر المواليد الجدد- نمو الاطفال- رؤية الألوان