كيف تتعاملين مع بداية السعال لدى طفلك؟

Spread the love

السعال عند الأطفال ليس دائما حالة طبية طارئة ولا هو مسألة عابرة يمكن دائماً التعامل معها بلا مبالاة على إعتبار أنها نتيجة زكام بسيط أو إرتجاع للسوائل، فأحياناً قد يكون سعال الأطفال مؤشراً على الإصابة بمرض ما .

 

إليك أيتها الأم كيف تتعاملين مع سعال طفلك الذي لا يُجيد بعد وصف العوارض التي قد تترافق مع السعال؟

 

  • في اليومين الأولين لأي سعال أكثري من إعطاء السوائل لطفلك وبكميات قليلة فهي تساعد على تذويب الإفرازات المتراكمة في منطقة البلعوم.

 

  • تنبّهي إلى أن تكون درجة الحرارة في غرفته ضمن حدود العشرين مئوية كي لا يتعرض للتجفاف. وضَعي في الغرفة وعاءً من الماء إذا كنت تُشغلين المكيف بإستمرار، وذلك للحفاظ على حدٍ مقبول من الرطوبة في داخلها.

 

  • عقِمي هواء غرفته بقطرات من زيت الأوكاليبتوس أو الصعتر أو الغار عبر غليها في بعض الماء على النار وجعلها تتبخر في غرفة الطفل. فلهذه الزيوت خصائص ملينة وطاردة للسعال.

 

  • إذا ترافق السعال مع إرتفاع في حرارة طفلك لا بأس أن تعطيه خافضاً للحرارة من عائلة “الباراسيتامول” وأن تضعي في أنفه ما يساعد على تخفيف الإحتقان وبالتالي التنفس بشكل أفضل.

 

  • يجب تجنب إعطاء طفلك أي دواء للسعال إلاّ في حالات السعال الجاف الذي يكون مزعجاً جداً ويمنعه من النوم، على أن يحصل ذلك بعد مراجعة طبيبه. وإعلمي أن السعال الرطب يساعد في طرد البلغم وإفرازات الجهاز التنفسي.

 

  • لا تهلعي إذا ترافقت حال السعال مع تقيؤ صباحي لأن الإفرازات المصاحبة للإنفلونزا مثلاً قد تتسرب إلى الجهاز التنفسي أثناء الليل ما يؤدي إلى محاولته التخلص منها عن طريق التقيؤ والسعال الشديد.

 

  • إذا إستمر السعال لأكثر من خمسة أيام وترافق مع حرارة مرتفعة وبصق لإفرازات صفراء إصطحبي طفلك إلى الطبيب تجنباً لإصابته بمضاعفات كمثل إلتهاب الجيوب الأنفية أو الشعب الرئوية.

 

  • أخيراً إذا كان سعال طفلك أقرب الى الصهيل ويوقظه لساعات خلال الليل ويترافق مع صفير في الصدر، فلا تنتظري يوماً واحداً بل إتصلي بأقرب طوارئ مستشفى كي يتلقى العلاج الطبي اللازم باسرع وقت.

 

كلمات مفتاحية: السعال الجاف- التهاب الجيوب الأنفية-الجهاز التنفسي- طارد السعال