حازوقة الجنين

Spread the love

ما هي حازوقة الجنين؟

 

تمثل حازوقة الجنين إشارة على نمو الأطفال داخل الرحم، إذ يمتلك الجنين جهازًا عصبيًا آخذًا بالنمو يقوم بتأدية وظائفه بإرسال إشارات إلى العضلات والحجاب الحاجز لتعمل. فعندما يشد الحجاب الحاجز، يبتلع الأجنة السائل المحيط به، مما يتسبب بأعراض الحازوقة. وتكون الرئتان غير مكتملتي النمو بعد، ولذلك لا يتم استخدامهما لتزويد الجسم بالأكسجين، ولذا فلن تلحق هذه الحازوقة الضرر بالجنين، وذلك لانتقال الأكسجين إليه عن طريق الحبل السري، وهي القناة المتصلة برحم الأم من طرف وإلى سرة الجنين من طرفها الآخر. وقد تستمر الحازوقة بالظهور حتى بعد ولادة الأطفال وبدء عملية التنفس عن طريق الفم والأنف. ومع ذلك، فلا يعد هذا الأمر مؤذيًا وسيقل مع الوقت.

 

 

ما الذي يسبب حازوقة الجنين؟

 

قد تحدث الحازوقة في أي وقت أثناء الحمل وقد لا تحدث أبدًا في بعض الأحيان. ولا يشير ذلك لأي أمر أو مسبب للشعور بالقلق. وفيما يلي المزيد من الأسباب الأكثر تفصيلًا التي تؤدي إلى حدوث الحازوقة:

  • شد الحجاب الحاجز. ويحدث هذا عند نمو الجهاز العصبي المركزي وإرسال إشارات إلى الدماغ لشد الحجاب الحاجز حتى يبدأ الجنين بالتنفس.
  • ضغط الحبل السري. قد يطلب الطبيب منك الخضوع لتصوير تشخيصي بالموجات ما فوق الصوتية في حال زيادة الحازوقة وتكرارها بشكل أكبر. وقد يحدث ذلك أحيانًا نظرًا لالتفاف الحبل السري حول عنق الجنين، مما يمنع تدفق الهواء. وبشكل عام لن يحدث شيء غير طبيعي نتيجة لذلك ولكن من الأفضل لك مشاهدة ذلك على الشاشة لتكوني على إطلاع.
  • نمو منعكس المص. يمكن أن تحدث الحازوقة نتيجة لنمو المنعكسات العصبية الذاتية للمص، والتي تعد من “التدريبات” الأخرى على البدء بالرضاعة من الأم. إذ يعد هذا الأمر مهمًا وممتعًا لأن هذه المنعكس يمنع شفط الحليب إلى داخل الرئتين مسببًا اختناق الطفل.
  • أسباب أخرى. تحدث حازوقة الجنين عندما يعتقد العقل بأنه الوقت المناسب لبدء التدريب على عمل المنعكسات العصبية المعنية بكل شيء من الأكل إلى الإخراج. ويعد هذا الأمر طبيعيًا بل وصحيًا للغاية، إذ تقوي هذه العملية أيضًا عضلات القلب وجهاز التنفس.

كيف يمكن للأمهات التعامل مع حازوقة الجنين؟

 

يمكن ملاحظة حازوقة الجنين عندما تصل الحوامل إلى الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل. ويوصي معظم الأطباء بالتعامل معها، إلى حد كبير، مثل التعامل مع ركلات الجنين، وينصحون الحوامل بعدم المبالغة بالقلق تجاهها. ويمكن حينها للأمهات مراقبة حازوقة الجنين مثل مراقبة ركلاته حتى يتسنى لها إخبار الطبيب في حال استمرت هذه الحالة لوقت طويل للغاية. وبهذه الطريقة، يخففن من القلق الغير ضروري.

وقد يكون هنالك بعض الالتباس في بعض الأحيان بين حدوث الحازوقة لدى الجنين أو مجرد تحرك الجنين داخل الرحم. ويحدث ذلك في بعض الأحيان إذا كانت المشيمة أمامية. ومن المهم المحافظة على الاسترخاء وتهدئة نفسك عند حدوث ذلك. كما يمكنك ممارسة تمارين تهدئة الأعصاب وتقوية الروابط مع جنينك كالحديث أو الغناء أو الاستماع إلى الموسيقى الهادئة أو ممارسة التأمل.

تذكري على الدوام أنه بمجرد أن يكون الجنين في طور النمو داخل رحمك فلا بد من حدوث التغييرات، وأن معظمها طبيعي. وكما يوصي موقع آريبيا دائمًا، فلا تترددي بطلب الاستشارة الطبية في حال شعورك بالقلق أو بحدوث أمر غير عادي. فالحذر واجب … ومن الأفضل التحقق من الأمر بدلًا من المخاطرة بصحة طفلك.